اخر الاخبار
الرئيسية 5 الثقافية والفنية 5 أحداث لم تعرفها عن واقع النجم فارس البشيري

أحداث لم تعرفها عن واقع النجم فارس البشيري

كما يتّضح لنا في كل ليالينا في السماء نجمٌ لامع يضيئ ويزين هذه السماء
واليوم يظهر لنا نجمٌ اكثر لمعاناً وأثرُ لمعانه قد بان في سماء المجد
‏فارس بن احمد البشيري
‏البالغ من العمر ٢٧ سنة
‏والحاصل على بكالريوس إدارة أعمال
‏المعروف بالنوايا الحسنه
‏والذي ادهش الكثير بلطافة صفاته واسلوبه المتميز بالبرائة النابعة من القلب، ذاك النجم الذي يتحدّث الجميع عن جمال روحه المرحة والمعطّرة بطيب أخلاق النبي وابتسامته السمحه ، ناهيكم عن مشاركته ببرنامج زد رصيدك لموسمه السادس وما قدمه من مبادرات ذات قيمه رائعه وحصوله على المركز الاول في فقرة النجم القيمي وكان موضوعه هو: سنغيب يوماً ويبقى الاثر والذي فعلاً قد تأثر به عدد هائل من متابعي قناة بداية وغير هذا طرحه لموضوع غاية بالاهميه وهي عن فئة(المكفوفين)التي وصلت ولامست قلوب الكثير من الجماهير ببساطته وعفويته ومن غير تكلُّف
‏تميز البشيري بقلب طاهر يحبُّ الخير للجميع ويُآثر إخوانه المتسابقين على نفسه وتميز ايضاً بالحضور الباهر والحنجره الذهبيه التي تُطرَبُ بها الآذان والابداع في إيصال رسالة هادفة بشكل جداً بسيط وحماسي وغير ذلك قد حصل على جماهيريه كبيرة قبل البرنامج الذي احبه الجمهور بشخصيته الفكاهيه وطرحه لعدة مواضيع بطريقة كوميدية أقرب للقلب ونال على اعجاب الصغير والكبير
‏ومن ابرز وأهم وأجمل ماحقّقه فارس في حياته منذُ صغره هو ختمه لكتاب الله تعالى كاملاً
‏وقد ترعرع ونشأ في بيئة محافظه جداً وأسرة عريقة حريصة على غرس العقيدة السليمة في ذاته وتمسكهم بالعادات والتقاليد التي لا زال فارس يحكي عنها
‏وبهذا نستطيع قول مقولة علي الطنطاوي: “من تعطّر بأخلاقه لن يجفّ عطره حتى لو كان تحت التراب”
‏فارس مبدع جداً في اختراقه قلوب الناس وسرقة ابتسامة الناس من محياهم اتفق الجميع على محبته وعلى انه شُعله في البرنامج وأنه من يُحيي الجلسات ويجعل لها ذوق رفيع مليئ بالحيوية والنشاط رغم ما يواجهه من صعوبات وعثرات الا انه لا يغيب عن محبيه ولايُظهِرُ متاعب الحياة على وجهه أبداً حتى لا يشعر جمهوره بعدم الرغبة في ظهوره على البث المباشر
‏ومن اهم ما قام به هي تدشينة شيلة جديدة بعنوان “سلمان المجد” او “عيدي” على قناة بداية التي لطالما انتظرها جمهوره المحب الملقّب بـ : جيش الطناخه والشجاعه وكانت حقيقةً بالشكل الذي نحب وحازة على مشاهدات كبيرة وعلى رضى الجمهور أجمع.
‏•ونؤكّد أن خلف هذه الشخصيه الكبيره التي احبها الجميع هي<امرأه عظيمه و رجل عظيم> وأودُّ القول لهم: اعلموا أنكم أحسنتم التربيه وأدّيتم الامانه على اكمل وجه وهانحن نرى ثمرة جهدكم الطيب في شبلكم وأن ما يقدّمه هو من إنتاجكم الجميل شكراً لكم على هذا المنهج العظيم الذي نفخر به كجمهور له وكخير مثال للاسلام والمسلمين
‏جعله الله قُرَّة عينٍ لكم وأفرحكم الله به وجعله الله ذخراً وعزاً وفخراً لكم.
‏وأختم مقالتي هذه وان لم تكن مقاله جيده تليق بمقامكم بقوله تعالى:
‏{ولقد بعثنا في كلِّ أمةٍ رسولاً}
‏فكان فارس خير رسولٍ لتبليغ الرساله
‏وحديث شريف:
‏أنّ عائشه قالت في الرسول “أنه كانَ أشدُّ حياءً من العذارءِ في خدرها”
‏أكادُ أجزم على بقاء فارس في ذاكرت الجمهور حتى بعد البرنامج بل أجزم على بقائه في القلوب كنقطه بيضاء إحتلّت مكانة كبيرة في حيِّزنا.
*إعداد: “سام”

عن خالد الحربي

مذيع تلفزيوني وإذاعي٫ وصحفي في جريدة الرياض وصحيفة روافد

2 تعليقان

  1. تلاوته للقرآن الكريم برواية من القراء العشر؟؟

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مدير فرع الثقافة والاعلام بالشرقية يفتتح معرض “أنوار الخبر” بفندق توقيع اليوم

روافد العربية / وسيلة الحلبي يفتتح مدير عام فرع وزارة الثقافة والاعلام بالمنطقة الشرقية الاستاذ ...