اخر الاخبار
الرئيسية 5 كتاب الرياضة 5 أفرح أنت سعودي 🇸🇦‬

أفرح أنت سعودي 🇸🇦‬

 

‫نجاحات متتالية وفي وقت وجيز سياسياً وإقتصادياً ورياضياً هذا لايحدث في كل مكان إلا في المملكة العربية السعودية لذلك قلت في نفسي عندما أعلن حكم مبارة السعودية واليابان صافرة نهاية المباراة معلناً تأهل الأخضر السعودي للمونديال ” أفرح أنت سعودي ” .‬
‫بالتأكيد هي ليلة للتاريخ لن تُنسى بعد وقت طويل من الفشل والعتمة المقيتة على “الكرة السعودية” وأصبح حينها الشارع الرياضي لايثق بالمنتخب ولا بمسؤولي المنتخب ولا حتى بالأندية في المحافل الخارجية إلى أن أستلم أحمد عيد دفة رئاسة الإتحاد السعودي لكرة القدم فأستطاع بخبرته التاريخية في عالم كرة القدم السعودية أن يصنع منتخب يعيد الثقة للوسط الرياضي رغم شدة “النقد الجارح” الذي تم توجيهه لشخص أحمد عيد ولكن لم يلتفت لذلك ووضع جُل تركيزه على إعادة المنتخب لوضعه الطبيعي فتم التعاقد مع المدرب الهولندي الكبير مارفيك وأيضاً قرر أحمد عيد أن يستعين بأصحاب الخبرة كطارق كيال ليكون القائد الروحي للاعبين وبالفعل نجح في ذلك الإختيار وبعد هذا العمل الكبير نجح المنتخب السعودي في الوصول للمرحلة النهائية من التصفيات المؤهلة لكأس العالم حينها أصبحت الثقة تعود شيئاً فشيئاً للجماهير السعودية بالتحديد وشاهدنا ذلك من خلال الحضور الهائل في كل مباراة للمنتخب على أرض الجوهرة مما ساهم ذلك في رفع مستوى الثقة بالنفس والروح المعنوية لدى كل لاعب وأصبح هدف الوصول لكأس العالم نصب أعين جميع اللاعبين فتعالت الهمم وتكاتف الجميع من أجل الوصول لمونديال روسيا حتى أن المنتخب لك يتأثر بكل التغييرات التي حدثت على مستوى الهيئة الرياضية أو الأتحاد السعودي لكرة القدم ولم يشعر عادل عزت بصعوبة المهمة عندما أستلم رئاسة الأتحاد السعودي لكرة القدم والسبب ؟ لأن اللاعبون أدركوا بأنه لابد من كتابة تاريخ جديد للوطن وأدركوا أيضاً اللاعبين أنفسهم بأنهم بحاجة لصناعة تاريخ لهم كلاعبين حتى تُخلّد أسمائهم في المجالس الرياضية السعودية لذلك الوصول للمونديال كان مطلب مهم وضروري للجميع فالجمهور يريد الفرح وإكمال ذلك التاريخ القديم الجميل واللاعبين يريدون إعادة الفرح للوطن وكتابة تاريخ لهم فتحقق هدف الوصول لكأس العالم ولم يتأثر المنتخب بالتعثر أمام الإمارات وكانت الثقة بالتأهل مازالت حاضرة لدى لاعبو المنتخب رغم الغضب المهول تجاههم من بعض الإعلاميين والجماهير حينها تدخل أمير الطموحات ولي العهد محمد بن سلمان من أجل فرحة ورؤية الوطن فأعاد للشارع الرياضي السعودي الحماس بشكل مبهر عندما قام بشراء تذاكر المباراة وأشعل لهيب الحماس لدى الجميع من إعلام وجمهور ولاعبين ومسؤولين قبل لقاء اليابان الحاسم فأصبح الخوف من اليابان كمنتخب كبير ومهيب غير موجود بعدما كنا نشك بأن اليابان سيزيحنا إلى الملحق بعدما حصلت هزت الإمارات ولكن وجه السعد أبو سلمان سرعان ماتدخل وأعاد الثقة كما هي وكأن شيئاً لم يكن فأنتصر المنتخب وعبر بعلامة النصر من راعي الظفرات الأمير محمد بن سلمان إلى مونديالك ياروسيا فمبروك للوطن وأبناء الوطن هذا المنجز الذي طالما أنتظرناه وأحسن الله عزاء من كان ينتظر خروج المنتخب السعودي من الباب الخلفي موتوا بغيظكم هذي السعودية .‬
‫ختاماً ” أفرح أنت سعودي” 🇸🇦‬

‫بيت شعر : فوق ياسعودي فوق مجدك بادي.‬

‫الكاتب : أحمد سعد المنتشري

عن أكاديمية روافد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المصدرجية ..

‏المصدرجية .. سأتحدث عن المصدرجية في الوسط الرياضي السعودي تحديداً هؤلاء فئة يدّعون بأنهم عاشقين ...