دور تحفيظ القرآن في مدينة جدة تنعي فقيدتهم.. الأستاذة الفاضلة “عبير بايونس”.

د. هند خليل / جدة

بقلوب راضية ومطمئنة تنعي دور تحفيظ القران في مدينة جدة فقيدتهم.. الأستاذة الفاضلة والشيخة المباركة والأخت الصادقة والصديقة الوفيّة والأم المثالية / خادمة القرآن الكريم “عبير با يونس”.

توفيت رحمها الله وقد تركت أثرًا باقيًا بخلقها النبيل وحُسن سيرتها فقد كان هديها القرآن .. كانت من خيرة خلق الله ، صاحبة همة عالية لم تفتر يومًا عن مجلس ذكر ، ولم يعتريها شيءٌ من الملل ..
نحسبها أنها كانت صوّامة قوّامة ذاكرة لربها شاكرة لأنعمه ، كانت شعلة من النشاط في تدريسها ، قضت أكثر من خمسة عشر سنة معلمة ومنارة يقتدى بها ، ومبلغة عن الله وعن رسوله صلى الله عليه وسلم ..

كانت حافظة متقنة ، وشيخة مجازة ، حرصت على نيل الأسانيد المتصلة بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ، بدأت في ختمتها بالقراءات العشر الصغرى ولكنّ الموت أدركها قبل إتمامها رحمها الله وغفر لها ..

اللهم اجعل ما قدمته من عمل في خدمة القرآن وأهله شافعًا لها لا عليها وأجزها عنه أجرًا عظيمًا وثوابًا جزيلاً وارفع درجتها وثقل ميزان حسناتها به .

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

جمعية كبار السن تشيد ببرنامج سمو ولي العهد للتسامح

فهد السميح/ الرياض قام وفد من جمعية كبار السن مكون من الأستاذة ندى البواردي والأستاذة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.