الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 الكيان الموازي لمن لايعرفه !

الكيان الموازي لمن لايعرفه !

 

الكيان الموازي لمن لايعرفه !!

 

 

 

 

 

 

 

بقلم

الكاتبة / فوزية بنت حنوني سلمان الجابري

كان أول ظهور لهذا المصطلح على الساحة السياسية بعد المحاولة الإنقلابية التي تعرضت لها تركيا مؤخرا حيث اطلقه بعض مسؤولوا الحكومة التركية على تنظيم غولن السري الذي يعتمد بشكل أساسي على التغلغل في كافة مفاصل الدولة و مؤسساتها العسكرية والمدنية لكسب الأنصار والمؤيدين وصولا للسيطرة على مقاليد الحكم  و تنفيذ المخططات الإرهابية الهادفة للإطاحة بالنظام وإسقاط الحكومة  ، مستغلا  في ذلك العاطفة الدينية لدى المسلمين موهما إياهم بأنه يمتلك بديلا إسلاميا أفضل بينما هو في حقيقة الأمر تنظيم بدعي  لا يحكمه شيء سوى مصالحه السياسية والغاية لديه تبرر الوسيلة حتى لو أدت لتدمير الوطن وإضعاف المسلمين وقتلهم وتشريدهم .

ويبدوا أن كيان غولن الموازي في تركيا قد قطع شوطا كبيرا في الهيمنة على مفاصل الدولة والسيطرة على مؤسسات الدولة المختلفة قبل أن يفتضح أمره بمحاولة الإنقلاب الفاشلة ، وقد إستغل في خططه التوسعية الهائلة  قانون الدولة الديموقراطي  وتلك المساحة من حرية الرأي المكفولة للجميع ،  فبحسب التقارير المنشورة ” تقدر ميزانية هذه الجماعة بنحو 150 مليار دولار أميركي ويتبعها 9000 شركة، بينها خمس شركات قابضة وعدد من البنوك أهمها بنك آسيا، إضافة إلى مئات المؤسسات التعليمية من جامعات ومدارس، والطبية والإعلامية والخيرية والاوقاف الخيرية”  ولاشك أن هذه الثروات الطائلة والهيمنة على شتى مؤسسات الدولة  مؤشر كبير على النشاط القوى الذي كانت تمارسه هذه الجماعة بعيدا عن عين الرقابة و بإعتماد مبدأ التقية واللعب على وتر العاطفة الدينية .

ختاما هل ياترى هناك كيان موازي حقيقي في السعودية يحارب توجه الدوله السلفي ويسعى للإطاحة بها وبالعقيدة السلفية التي قامت عليها  مستخدما في ذلك اللعب على وتر العاطفة الدينية ونبز العقيدة السلفية الوسطية وأهلها  بالجامية والوهابية و أحذية الأحذية ساعيا بكل ما يستطيع من إمكانات  للتغلغل في جميع مفاصل الدولة للهيمنة وجمع الأنصار و المتعاطفين  وصولا للإطاحة بالحكم  ؟!

الإجابة لنترك تغريدات و تصريحات رؤوس هذا الكيان الموازي إن كانت موجودة تتحدث عنهم وتثبت حقيقة إنتمائهم للتيار الخارجي المتطرف رغم ما يحاولون إجادته من مبدأ التقية !

عن الكاتبة / فوزيه حنوني الجابري

كاتبة وباحثة ومهتمة بالشأن العام و علم الأنساب التاريخية والجينية وأيضا لها إهتمام بفنون تطوير الذات وعالم الطب البديل ، التخصص الأكاديمي بكالوريوس مكتبات ومعلومات وماجستير الإدارة عامة ، لها انتاج فكري وأدبي متمثل في مقالات صحفية وشعر ونثر ومقولات موثقة ومنشورة على الشبكة العنكبوتية ..
x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة الحكيمة والعودة بحذر

حليمة على يحي النجعي – جازان لاشي يُجلب لك السعادة إلا أن تكون في وطنِ ...

%d مدونون معجبون بهذه: