جمعية “كيان” للأيتام مجهولي الأبويين تستضيف وتكرم رائدات إعلام رواد ومواهب

 روافد العربية / وسيلة الحلبي

استضافت جمعية “كيان” للأيتام مجهولي الأبوين أو الأب رائدات رواد ومواهب بهدف التعريف بالجمعية ورؤيتها ورسالتها ومعرفة أهدافها وانجازاتها. حيث استقبلتهم الأستاذة سمها الغامدي رئيس مجلس الإدارة ومعالي الأستاذة نورة الفايز مديرة الجمعية المتطوعة وموظفات الجمعية. كما حضرت اللقاء الأمهات البديلات.

 وقد رحبت الأستاذة سمها الغامدي بالحاضرات وقدمت نبذة موجزة عن الجمعية تلا ذلك عرض إنجازات الجمعية وأهدافها من قبل معالي الأستاذة نورة الفايز حيث أعجبت الحاضرات بالإنجازات رغم عمر الجمعية الزمني القصير.

فيما ألقت رائدة رواد ومواهب الشاعرة حنين الرويلي قصيدة بعنوان

” كيان الخير ” والتي جاء فيها:

البراءة والطفولة والحياة

في “كيان الخير” لازم تبتسم

واليتيم اللي نساه أمه وأباه

حزنه البادي على وجه رسم

في وطنا عيشته عيشة رفاه

هو سعودي والوطن أجمل اسم

لا تخلونه ترى حظه عصاه

من فضول الناس ضاق به النسم

كل معطي ربي يبارك عطاه

لا بغى شيء بأمر ربي منحسم

والوفي الله يتمم له وفاه

في بلدنا خير كل” له قسم

شف طريق الخير عز لمن مشاه

بالضمير الحي يرتاح الجسم

على الرسول المصطفى أفضل صلاه

سيدي وأقسم على حبه قسم

وقد أعجبت جميع الحاضرات بكلماتها المعبرة، تلا ذلك نقاش وحوار حول الأطفال الأيتام مجهولي الأبوين وكيفية التبني. والفرق بين الأسرة الصديقة والأسرة البديلة ومن ثم تم التحاور مع الأمهات البديلات.

 ثم كرمت الأستاذة سمها الغامدي رئيس مجلس الإدارة بجمعية “كيان ” للأيتام مجهولي الأبويين نخبة من الإعلاميات من ملتقى رواد ومواهب واعتبرتهن سفيرات لجمعية “كيان” وبدورهن شكرنها على هذا التقدير مثمنات ما تقوم به الجمعية من عمل إنساني جليل وهادف. وفي الختام قضين وقتا ممتعا مع الأطفال الأيتام ووزعن عليهم الهدايا الجميلة التي أفرحتهم. هذا وقالت الأستاذة سمها الغامدي:” أنا الآن سعيدة ومبتهجة بوجود هذه الكوكبة من الإعلاميات المميزات لدعم جمعية “كيان “متمنية النجاح لنا ولكم جميعا. ومن جانبها قالت سفيرة السعادة والتطوع  نورة محمد ” إن فعل الخير والأعمال الانسانية حثنا عليها ديننا الاسلامي الحنيف وقد وأعدنا ربنا ثم جمعيتنا جمعية “كيان” للأيتام مجهولي الأبويين أن نقدم كل ما في وسعنا للرقي بها من خلال الدعم اللامحدود الذي نسعى إليه من خلال فاعلي الخير في بلادنا الحبيبة.”

 

عن الكاتبة وسيلة الحلبي

كاتبة وقاصة ومحررة صحفية * صدر لها أول كتاب بعنوان ( من روائع الطبخ الفلسطيني عن دار طويق للنشر والتوزيع عام 2005م الموافق 1426هـ ويضم الكتاب 235 صفحة ويحتضن بين دفتي غلافيه العادات والتقاليد الفلسطينية في المأكل والمشرب والعادات الفلسطينية وأنواع الأطعمة بالمسميات الفلسطينية الأصلية. * صدر لها كتاب ( المرأة في الجنادرية صفحات من أوراق الزمن الجميل) ثلاثة أجزاء 1014 صفحة من القطع المتوسط تضمن بين غلافيه 14 فصلا. وقد وثق هذا الكتاب لعمل المرأة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة لمدة عشرون عاما كان بدايتها حكاية الكاتبة الحلبي مع المهرجان ويعتبر هذا الكتاب هو الأول في المملكة العربية السعودية الذي يوثق عمل المرأة في الجنادرية .وهو مرجع مهم جدا للباحثين والباحثات وقد وطبع بمطابع الحرس الوطني. عام 2007م الموافق 1428هـ * صدر لها كتاب بعنوان ) التراث الشعبي الفلسطيني ملامح وأبعاد) بمناسبة الاحتفال بالجنادرية 25 في عام 1431هـ الموافق 2010م ويضم بين غلافيه 202 صفحة من القطع الكبير وثلاثة فصول ، ، واحتوى الكتاب على أضواء على العادات والتقاليد والموروث الشعبي الفلسطيني والملابس الثانوية والحلي والزينة والتزيين والأعراس الفلسطينية والأغاني الفلسطينية ، والمأثورات ودورها في الحفاظ على الهوية الوطنية والألعاب في القرى الفلسطينية والمطبخ الفلسطيني والأمثال الفلسطينية والحكايات الفلسطينية إضافة إلى النقود والمتاحف والحمامات التراثية والبريد والطوابع والفن التشكيلي الفلسطيني وطبع بمطابع الحرس الوطني صدر لها كتيب عن الرقم 997 الهلال الأحمر صادر عن لجنة الأم والطفل، صدر لها كتاب اجعلي بشرتك تتألق جمالا عن دار الأفكار بالرياض وموجود في معظم المكتبات ، لها ثلاثة إصدارات في المطبعة ستصدر قريبا بإذن الله
x

‎قد يُعجبك أيضاً

دمت يا دار الخير بقلم الشاعرة/ حنين الرويلي دمت يا دار الخير في أمن وأمان ...

%d مدونون معجبون بهذه: