حصلت الكاتبة والناشطة الاجتماعية د. عائشة زاهر على لقب مهني فخري وهو (سفير أممي للمسئولية الاجتماعية)

روافد العربية / وسيلة الحلبي

حصلت الكاتبة والناشطة الاجتماعية د. عائشة زاهر على لقب مهني فخري وهو (سفير أممي للمسئولية الاجتماعية) وذلك في الملتقى الأممي المتقدم لاحتراف المسئولية الاجتماعية الذي أقامته الشبكة الإقليمية للمسئولية الاجتماعية بدولة البحرين الشقيقة، في فندق الشيراتون في الفترة من 1-3 فبراير للعام 2018.والذي كان تحت الرعاية الفخرية لسعادة الدكتور علي ميرزا وزير شئون الكهرباء بمملكة البحرين، وبرئاسة من سعادة البروفيسور يوسف عبدالغفار رئيس مجلس إدارة الشبكة الاقليمية للمسؤولية الاجتماعية، حيث استضافت الشبكة الإقليمية للمسؤولية المجتمعية هذا الملتقى  – ضمن برنامج الأمم المتحدة للاتفاق العالمي – وبالشراكة مع برنامج السفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية،  بمشاركة خليجية وعربية ودولية.

ويُعد هذا الملتقى العلمي رفيع المستوى حيث شهد إعداد سفراء أمميون في مجال الشراكة المجتمعية بمعايير برامج الأمم المتحدة، كما تحصلت د . زاهر أيضاً على ” الشهادة الدولية الاحترافية لسفراء الشراكة المجتمعية”وفي هذا اللقاء البهيج الذي ضم ضيوف شرف وشخصيات رفيعة المستوى أبرزهم: الشيخ عبدالله بن سالم الرواس السفير الدولي للمسؤولية الاجتماعية رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار العمانية، ومعالي الدكتور بدر مال الله المدير العام للمعهد العربي للتخطيط من دولة الكويت ، و الدكتورة لمياء عبدالغفار الأمين العام للمجلس القومي للسكان من جمهورية السودان .

وشارك في إدارة جلسات الملتقى العلمي شخصيات علمية وأكاديمية ومهنية رفيعة المستوى من الدول العربية أبرزهم: معالي الدكتور أشرف العربي وزير التخطيط والاصلاح الاداري الأسبق من جمهورية مصر العربية المستشار بالمعهد العربي للتخطيط- و الأستاذ جمال عبيد البح السفير الدولي للمسؤولية الاجتماعية رئيس منظمة الأسرة العربية من دولة الامارات العربية المتحدة- والخبير الدولي الاستاذ سعيد حرسي رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية ( أوتشا ) والذي يقع مقره في العاصمة الاماراتية- و الدكتور عبدالوهاب الزهراني رئيس مؤسسة جسور التنمية من المملكة العربية السعودية- والاستاذ فايز سفر العمري المستشار الدولي ورئيس مؤسسة الخبير العالمي للمسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة السعودية، وقد تطلب الحصول على هذا اللقب  ، وعي حامله لأبعاد المسؤولية المجتمعية، والتنمية المستدامة، والاقتصاد الأخضر ، والشراكة المجتمعية، والحوكمة الرشيدة عبر تطبيقات المسؤولية المجتمعية، وتنفيذ المبادرات المجتمعية ، والتعرف على منظمات الأمم المتحدة التي تخدم هذا المجال.

وللدكتورة عائشة زاهر سجلا حافلا بمبادرات المسئولية المجتمعية، حيث قامت بالمشاركة بمبادرة وحدة وطن التي ضمت 37 دولة عربية، وانطلقت من جمهورية مصر العربية في الثاني من شهر شعبان ١٤٣٥ هـ وتم انتخابها أميناً عاماً لها، إلى أزمة سيول جدة التي أشرفت فيها على إغاثة أحياء جنوب جدة المنكوبة بدعم من أمارة منطقة مكة المكرمة

، ثم اطلاقها لمبادرة الوسطية مقبرة الإرهاب، ومبادرات أخرى مُتعددة لحماية الطفولة والأسرة مثل “رفقا بهم” لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، ومبادرة “معاً ضد التحرش الجنسي بالطفل “ومبادرة “الطفل أمانة” وسواها الكثير.

وفي لقاء خاص بالدكتورة زاهر على خلفية منحها لقب (سفير أممي للمسئولية الاجتماعية)

صرحت قائلة: نشكر الشبكة الإقليمية للمسئولية المجتمعية على تشريفنا بهذا اللقب ، الذي هو تكليف أكثر مما هو تشريف لمن يعي أهداف هذه الشبكة الرائعة وتطلعاتها إلى وجود سفراء للمسئولية المجتمعية يساندونها في تحقيق أهدافها السامية وتطلعاتها العظيمة التي تنادي بضرورة تعزيز مفاهيم وممارسات المسؤولية المجتمعية في المنطقة العربية ، والتي تتواكب مع أهداف  وتطلعات الرؤية 2030، والشكر موصول لكل العاملين في هذا الصرح المُتميز  وعلى رأسهم سعادة البروفيسور يوسف عبدالغفار رئيس مجلس إدارة الشبكة الاقليمية للمسؤولية الاجتماعية، والأستاذ فواز الدخيل أخصائي المسؤولية المجتمعية والتنمية البشرية المشرف على سير اللقاء، ود. جياب اليافعي الرئيس التنفيذي وجميع القائمين والقائمات على هذا الملتقى والخبراء الدوليون الذين شرفونا بخبراتهم  في مجال مفاهيم وممارسات المسؤولية المجتمعية في المنطقة العربية

 

 

عن الكاتبة وسيلة الحلبي

كاتبة وقاصة ومحررة صحفية * صدر لها أول كتاب بعنوان ( من روائع الطبخ الفلسطيني عن دار طويق للنشر والتوزيع عام 2005م الموافق 1426هـ ويضم الكتاب 235 صفحة ويحتضن بين دفتي غلافيه العادات والتقاليد الفلسطينية في المأكل والمشرب والعادات الفلسطينية وأنواع الأطعمة بالمسميات الفلسطينية الأصلية. * صدر لها كتاب ( المرأة في الجنادرية صفحات من أوراق الزمن الجميل) ثلاثة أجزاء 1014 صفحة من القطع المتوسط تضمن بين غلافيه 14 فصلا. وقد وثق هذا الكتاب لعمل المرأة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة لمدة عشرون عاما كان بدايتها حكاية الكاتبة الحلبي مع المهرجان ويعتبر هذا الكتاب هو الأول في المملكة العربية السعودية الذي يوثق عمل المرأة في الجنادرية .وهو مرجع مهم جدا للباحثين والباحثات وقد وطبع بمطابع الحرس الوطني. عام 2007م الموافق 1428هـ * صدر لها كتاب بعنوان ) التراث الشعبي الفلسطيني ملامح وأبعاد) بمناسبة الاحتفال بالجنادرية 25 في عام 1431هـ الموافق 2010م ويضم بين غلافيه 202 صفحة من القطع الكبير وثلاثة فصول ، ، واحتوى الكتاب على أضواء على العادات والتقاليد والموروث الشعبي الفلسطيني والملابس الثانوية والحلي والزينة والتزيين والأعراس الفلسطينية والأغاني الفلسطينية ، والمأثورات ودورها في الحفاظ على الهوية الوطنية والألعاب في القرى الفلسطينية والمطبخ الفلسطيني والأمثال الفلسطينية والحكايات الفلسطينية إضافة إلى النقود والمتاحف والحمامات التراثية والبريد والطوابع والفن التشكيلي الفلسطيني وطبع بمطابع الحرس الوطني صدر لها كتيب عن الرقم 997 الهلال الأحمر صادر عن لجنة الأم والطفل، صدر لها كتاب اجعلي بشرتك تتألق جمالا عن دار الأفكار بالرياض وموجود في معظم المكتبات ، لها ثلاثة إصدارات في المطبعة ستصدر قريبا بإذن الله
x

‎قد يُعجبك أيضاً

جمعية كيان “للأيتام مجهولي الأبوين” تشارك بركن تعريفي في المركز الوطني للقياس روافد العربية/ وسيلة ...

%d مدونون معجبون بهذه: