الرئيسية 5 كتاب المقالات 5 موت الضمير بقلم أفضيلة آل دحيوي

موت الضمير بقلم أفضيلة آل دحيوي

روافد:

الكاتبة: أفضيلة آل دحيوي

موت الضمير

يصبح كل شيء مباح : كلام الزور ، الخيانه، القتل و السكوت عن القتل
حين يموت الضمير
يصبح طعم الدم لذيذ كعصير البرتقال ..تهون الاوطان و الاعراض و يُزيف التاريخ .
حين يموت الضمير

يصبح الانين الآدمي كمعزوفه رومانسيه من قيثارة فريده .
و أصوات المدافع كقرع الطبول ، و هدم المساجد على المصلين ،
و تدمير المنازل على رؤوس أصحابها كمشاهدة فيلم أمريكي مثير.
حين يموت الضمير
نتزع الذاكره من جذورها ، و يصبح كل شئ أبيض ..
الماضي صاف كجدول ماء عذب. الجلاد برئ و الضحيه متهم.
حين يموت الضمير
تهاجر الحمامات البيضاء ، و لا يبقى في الجو إلا غربان تنعق صباحا مساء.
حين يموت الضمير
يتحول الإنسان لوحش كاسر ينتظر فريسة للإنقضاض عليها ، و تبدو المدن كغابات موحشه
حين يموت الضمير
تظهر الإنسانيه كلمه لا معنى لها و لا رديف.و تصير الأسنان حاده و اللحم الانساني سهل المضغ .
حين يموت الضمير

يكون الخاص عام و العام خاص .الحلال حرام و الحرام حلال
حين يموت الضمير
ينظر للأوطان كمزارع عائليه،و الشعب قطيع من غنم.
حين يموت الضمير
تغفو العقول وتثور الاحقاد تتعطل انسانية الانسان وتفقد حواسه قيمتها
ويغدو صاحب عقل لا يفقه وصاحب عين لا تبصر
وصاحب إذن لا تسمع وصاحب قلب لا يدرك

عن سلطان المشيطي

سلطان نايف المشيطي كاتب اجتماعي رئيس تحرير صحيفة روافد عضو هيئة الصحفيين السعوديين، عضو أكاديمية روافد للتدريب والإستشارات عضو مشارك في جريدة المدينة عضو مشارك في جريدة الجزيرة حاصل على درجة البكالوريوس في اللغة العربية، له العديد من المقالات الاجتماعية التي تلامس حاجات المواطن. للتواصل عبر الإيميل Soltan.elharby2015@hotmail.com للتواصل عبر تويتر ⁦‪@sultan_almsheti‬⁩
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإرهاب في بيوتنا

الإرهاب في بيوتنا أحمد الزهراني السبت٢٣ ربيع الأول ١٤٤٠ مما لاشك فيه أن دور الأسرة ...

%d مدونون معجبون بهذه: