وفد من جمعية “كيان “للأيتام ذوي الظروف الخاصة يزور جمعية “بناء” للأيتام في المنطقة الشرقية

روافد العربية/ وسيلة الحلبي

قام وفد من الجمعية الخيرية النسائية “كيان “للأيتام ذوي الظروف الخاصة ” مجهولي الأبوين-أو الأب ” بزيارة الى جمعية “بناء” للأيتام في المنطقة الشرقية وذلك للاطلاع على الجمعية ونقل تجربة جمعية بناء لهم وتبادل الخبرات ومحاولة وجود أوجه شراكات مع الجمعية وللتعريف بجمعية “كيان للأيتام “وانجازاتها أيضا. وضم الوفد كل من معالي الأستاذة نورة الفايز عضو مجلس الإدارة والأستاذة مها العنزي مديرة الجمعية والأستاذة فاطمة النويصر متطوعة.  وكان في استقبالهم مدير الجمعية الأستاذ عبد الله الخالدي ومديرة القسم النسائي المديرة المكلفة الأستاذة ميساء عبد الله العمير يتقدمهم شاشات عرض ترحيبية.

ثم ذكرت الأستاذة ميساء نبذة عن جمعية بناء ونشاطها وبرامجها وأهدافها ثم زار الوفد غرفة التدريب حيث استقبلهم الأستاذ عبد الله راشد الخالدي مدير عام الجمعية والدكتور عبد الله الهدباء ثم قدم الأستاذ عبد الله الخالدي شرحا مفصلا عبر الشاشة عن جمعية بناء ومحاولات عملها مع الأيتام حيث أوضح أن الجمعية تابعة لجمعية إنسان التي تضم تحت مظلتها 24 جمعية كما أوضح أن الجمعية أنشئت لبناء شخصية اليتيم من خلال منظومة من البرامج والخدمات المتميزة ورؤية الجمعية تنطلق من ذلك. وأشار إلى أن الجمعية تقدم عدة برامج وخدمات متكاملة ذات جودة عالية للأيتام وأسرهم بالمنطقة الشرقية وبناء شخصية اليتيم .ثم استعرض الأهداف الاستراتيجية والشراكات والمبادرات وركز على عوامل النجاح في الجمعية ثم رد على استفسارات وفد جمعية كيان  للأيتام .

بعد ذلك تحدثت معالي الأستاذة نورة الفايز عن جمعية كيان للأيتام ” مجهولي الأبوين – أو الأب ” وأهدافها ورسالتها ورؤيتها وشراكاتها ومشاركتها في معظم الأنشطة وانجازاتها الكثيرة رغم صغر سنها وقالت بفضل الله تمكنت في عامها الأول من الحصول على نسبة 99 % في نظام الحوكمة المطبق من الوزارة. وقد أعجبوا بهذا الحديث المشوق عن جمعية كيان للأيتام ثم سلمتهم معاليها درع “كيان”.

 

عن الكاتبة وسيلة الحلبي

كاتبة وقاصة ومحررة صحفية * صدر لها أول كتاب بعنوان ( من روائع الطبخ الفلسطيني عن دار طويق للنشر والتوزيع عام 2005م الموافق 1426هـ ويضم الكتاب 235 صفحة ويحتضن بين دفتي غلافيه العادات والتقاليد الفلسطينية في المأكل والمشرب والعادات الفلسطينية وأنواع الأطعمة بالمسميات الفلسطينية الأصلية. * صدر لها كتاب ( المرأة في الجنادرية صفحات من أوراق الزمن الجميل) ثلاثة أجزاء 1014 صفحة من القطع المتوسط تضمن بين غلافيه 14 فصلا. وقد وثق هذا الكتاب لعمل المرأة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة لمدة عشرون عاما كان بدايتها حكاية الكاتبة الحلبي مع المهرجان ويعتبر هذا الكتاب هو الأول في المملكة العربية السعودية الذي يوثق عمل المرأة في الجنادرية .وهو مرجع مهم جدا للباحثين والباحثات وقد وطبع بمطابع الحرس الوطني. عام 2007م الموافق 1428هـ * صدر لها كتاب بعنوان ) التراث الشعبي الفلسطيني ملامح وأبعاد) بمناسبة الاحتفال بالجنادرية 25 في عام 1431هـ الموافق 2010م ويضم بين غلافيه 202 صفحة من القطع الكبير وثلاثة فصول ، ، واحتوى الكتاب على أضواء على العادات والتقاليد والموروث الشعبي الفلسطيني والملابس الثانوية والحلي والزينة والتزيين والأعراس الفلسطينية والأغاني الفلسطينية ، والمأثورات ودورها في الحفاظ على الهوية الوطنية والألعاب في القرى الفلسطينية والمطبخ الفلسطيني والأمثال الفلسطينية والحكايات الفلسطينية إضافة إلى النقود والمتاحف والحمامات التراثية والبريد والطوابع والفن التشكيلي الفلسطيني وطبع بمطابع الحرس الوطني صدر لها كتيب عن الرقم 997 الهلال الأحمر صادر عن لجنة الأم والطفل، صدر لها كتاب اجعلي بشرتك تتألق جمالا عن دار الأفكار بالرياض وموجود في معظم المكتبات ، لها ثلاثة إصدارات في المطبعة ستصدر قريبا بإذن الله
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الوجيه الحماد يحتفي بوفد “أدبي الأحساء” و”إعلاميون”.. ونجله يؤكد: سندعم هذه الشراكات الوطنية الناجحة روافد ...

%d مدونون معجبون بهذه: