وسبب الخبر صدمة كبيرة لعشاق كرة القدم، الذين استغربوا رحيل المدرب الفرنسي، خاصة بعد تحقيقه الإنجاز الأوروبي التاريخي.

أسباب زيدان لم تكن واضحة جدا، وسببت صدمة حتى للمقربين منه في النادي الملكي، وعلى رأسهم الرئيس فلورنتينو بيريز، الذي قال “أنا مصدوم. لا يمكن لأحد أن يكون جاهزا لخبر مثل هذا”.

زيدان خلال مؤتمر “الوداع”

حان وقت الرحيل

وافتتح زيدان المؤتمر العاجل في مقر النادي بجملة “لقد اتخذت القرار بعدم الاستمرار العام المقبل”.

وأكد زيزو أنه “مدرك بأنها لحظة غريبة على الجميع، لكنني أعتقد أنه القرار الصائب”.

وقال إنه يحتاج للتغيير، حيث قال: “بعد 3 أعوام، التغيير أصبح ضروريا، شيء مختلف، رسالة مختلفة”.

كما لفت زيدان إلى أن الوقت قد يكون مناسبا حتى بالنسبة للاعبين، وخاصة الكبار، الذين “يحتاجون للتغيير”.

المحطة المقبلة

وعن مستقبله التدريبي، لمح زيدان إلى أنه جاهز لتجربة جديدة بقوله: “لم أتعب من التدريب. لقد دربت الفريق لثلاثة أعوام، ولكني أعتقد أن وقت الرحيل عن النادي قد حان”.

وشدد النجم الفرنسي على أنه “لا يبحث عن فريق آخر” لتدريبه في الوقت الحالي.

الضغوط والمطالب

وكان زيدان في طريقه لتجديد عقده مع “الفريق الملكي”، لكن الضغوط والمطالب دفعته لتعديل مساره، حسب ما قال في المؤتمر العاجل.

وقال زيدان: “المطالب قد تتعبك. ربما وقتها (كنت أريد التجديد) ولكنني غيرت رأيي لاحقا. لقد قلت دائما إن كل شيء ممكن في هذا النادي”.

عدم القدرة على الانتصار

كما أكد زيدان أنه “بطل بالفطرة، ولا يحب الخسارة أبدا”، وأن شعوره بعدم القدرة على الاستمرار بتحقيق الألقاب دفعه للرحيل.

وأضاف: “لو بقيت مدربا الموسم المقبل كان سيصعب علينا تحقيق الألقاب. لا أستطيع نسيان مسيرتنا المحلية هذا الموسم (التي تضمنت خسارة الدوري والكأس للغريم برشلونة)”.

كما أكد زيدان أنه أخبر قائد الفريق سيرجيو راموس بقراره، وأن المدافع الإسباني ساند القرار وتفهمه بالكامل.