جمعية “كيان” للأيتام ذوي الظروف الخاصة نبراس في دعم الايتام وتمكينهم

روافد العربية- كتبت وسيلة الحلبي

في البداية باسمي واسم الجمعية ونيابة عن الأستاذة سمها الغامدي رئيس مجلس الإدارة أشكر جميع الداعمين والداعمات من الشركات والمؤسسات والأفراد وأعضاء مجلس الإدارة من الجنسين والعضوات والموظفات ومديرة الجمعية. وأخص بالشكر وسائل الاعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والصحف الإلكترونية على دعمهم الإعلامي الكبير للجمعية. وكل من ساند الجمعية الخيرية النسائية” كيان” للأيتام ذوي الظروف الخاصة ” مجهولي الأبوين أو الأب ” على دعمهم المادي والعيني وبوقتهم وأفكارهم أسأل الله العظيم أن يجعل عملهم في موازين أعمالهم ونمح منهم المزيد من الدعم والعطاء وخاصة في هذه الأيام الفضيلة.

 اهتمت الجمعية الخيرية النسائية (كيان) للأيتام ذوي الظروف الخاصة (مجهولي الوالدين او الوالد) بالبناء المؤسسي وفق أنظمة وسياسات الحوكمة، وقد حصلت الجمعية وفق تقييم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لعام ٢٠١٧م على نسبة ٩٩٪‏، وبهذه المناسبة افادت رئيسة مجلس ادارة الجمعية الأستاذة “سمها الغامدي” بان الجمعية قد وضعت ضمن أولوياتها بناء قدراتها المؤسسية لتتمكن من الانطلاق نحو تحقيق الأهداف التي أنشئت من اجلها لبناء وتنمية الايتام .

وتقدمت بهذه المناسبة بالشكر لعضوات  مجلس الادارة على ما بذلنه من جهود مخلصة للمساهمة في هذا البناء وخصت بالشكر معالي الأستاذة نوره الفايز عضو مجلس الادارة وجميع موظفات الجمعية على تفانيهن في تنظيم العمل وتطبيق أنظمة وسياسات الحوكمة ، مؤكدة تقديرها لجميع الداعمين من أعضاء وعضوات الجمعية والمتطوعات على جهودهم ومشاركاتهم الفاعلة ومساهمتهم في تحقيق هذا الإنجاز والتميز للجمعية  .كما ثمّنت دور الوزارة ممثلاً بالمشرفات على الجمعية ومنهن الأستاذة نوره العمران والأستاذة اسماء الحسيني بمركز التنمية الاجتماعية بالدرعية على دعم ومساندة الجمعية في بناء قدراتها ،

  • جمعية كيان للأيتام في سطور

تتمثل أهداف الجمعية  الخيرية النسائية كيان للأيتام مجهولي الأبوين أو الأب في : مساندة الأيتام ذوي الظروف الخاصة من النواحي الوقائية والنمائية والتأهيلية، وتمكينهم من المشاركة الفاعلة داخل الأوساط الاجتماعية، وتأهيلهم وإعدادهم للانخراط بقوة في مجتمع المعرفة والتنمية الوطنية، عبر تقديم البرامج الوقائية، بما يحقق التوعية المجتمعية للحد من تنامي المشكلة، والإسهام في دعم النظرة الإيجابية تجاه الأيتام، وتحويلهم إلى طاقة فاعلة في المجتمع، وتمكينهم من الاعتماد على أنفسهم وتنمية قدراتهم، ورفع مستوى طموحهم بما يحقق التوافق النفسي والتكيف الاجتماعي والتنمية المستدامة لهم، وتوفير الإرشاد النفسي والاجتماعي، ودعم قضاياهم وحل مشكلاتهم، وغيرها من أهداف الجمعية السامية.

والجمعية الخيرية النسائية (كيان) للأيتام ذوي الظروف الخاصة (مجهولي الأبوين أو الأب) هي أول جمعية خيرية نسائية ترعى الأيتام ذوي الظروف الخاصة (مجهولي الأبوين أو الأب) تأسست في عام 2016م تحت إشراف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ، وتم تسجيلها برقم ٧٨٧بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية وذلك بهدف مساندة الأيتام من النواحي الوقائية والنمائية والتأهيلية ، وتمكينهم من المساهمة بفعالية في مجتمع المعرفة والتنمية الوطنية .

ورؤية الجمعية

تتمثل في: التميز في بناء كيان اليتيم. وتصب رسالتها في تنمية وبناء قدرات الأيتام وتحقيق أعلى مستوى من التكيف مع البيئة المحيطة.

أما أهدافها

 فتتمثل أهداف الجمعية في تقديم البرامج الوقائية بما يحقق التوعية المجتمعية للحد من تنامي المشكلة والإسهام في دعم النظرة الإيجابية تجاه الأيتام. وتحويل الأيتام إلى طاقة فاعلة في المجتمع وتمكينهم من الاعتماد على أنفسهم وتنمية قدراتهم ورفع مستوى طموحهم بما يحقق التوافق النفسي والتكيف الاجتماعي والتنمية المستدامة لهم. وتوفير الإرشاد النفسي والاجتماعي للأيتام ودعم قضاياهم وحل مشكلاتهم. ومساعدة الأيتام على الاندماج في المجتمع وتحقيق ذواتهم وتحفيز التميز لديهم. ومساندة القائمين على رعاية الأيتام في البيوت الاجتماعية والأسر البديلة بما يؤهلهم للقيام بدورهم في رعاية الأيتام. وتشجيع ودعم البحث العلمي بما يحقق أهداف الجمعية. وتقويم أداء الجمعية وفق الخبرات والتجارب المحلية والعالمية، إضافة إلى اهدافا فرعية أخرى كثيرة.

إنجازاتها

أنجزت الجمعية الكثير رغم عمرها الزمني القصير وبرغم ظروفها المادية المتعثرة، العديد من الإنجازات في العام 2017بقوة الإرادة والتصميم في مجال البناء للجمعية، وبناء شراكات فاعلة، واعتماد وتنفيذ مبادرات نوعية، وفي بناء شراكات فاعلة، واعتماد وتنفيذ مبادرات نوعية وتنفيذ برامج وأنشطة هادفة ، والمشاركة في الفعاليات المجتمعية فقد أنجزت الجمعية منذ إنشائها في عام 1437هـ عددا من البرامج منها: ورشة عمل للأبناء الأيتام لمعرفة احتياجاتهم وتطلعاتهم. وبرنامج معايدة أسرية لدار الحضانة الاجتماعية-وتسيير حملة حج لعدد من بناتنا الأيتام وبلغ عددهم في حج العام الماضي 36

واستكمال اللائحة التنظيمية للجمعية، ولائحة مجلس إدارتها وإدراج وتطبيق سياسات الحوكمة المعتمدة من قبل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ضمن أنظمة الجمعية، واستخراج شهادات تسجيل منشأة في الغرفة التجارية،

المشاريع والبرامج المستقبلية

 إقامة ملتقى علمي عن الأيتام وتنفيذ عددا من البحوث العلمية بالشراكة مع عدد من الجامعات وتنفيذ حملات توعوية في المجالات المختلفة الخاصة بالأيتام وتشكيل لجنة استشارية، وإقامة ورش عمل بالتعاون مع الغرفة التجارية، وإعداد دليل مبادرات جمعية كيان، وغيرها من المشاريع والبرامج الهادفة والتي تصب في تحقيق الأهداف المرجوة.

الشراكات مع الجهات

هذا وتعمل الجمعية على بناء شراكات لتستطيع تقديم خدماتها وتحقيق أهدافه في تمكين الأيتام. ومن أهمها: شراكة مع جامعة الاميرة نورة بنت عبد الرحمن وجامعة الملك سعود ومعهد الإدارة العامة. ومع الجامعة العربية المفتوحة والمركز الوطني للقياس. ومع مصنع داز السعودية لتدوير النفايات الإلكترونية والمركز التخصصي لطب الأسنان بوزارة الصحة. وجمعية التراث. ومع جمعية بنيان. جمعية التوفير والادخار، واكاديمية الجزيرة العالمية، ومع المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام إخاء

وتعمل جمعية كيان للأيتام على توعية بأهمية الاحتياجات للبحث الاجتماعي في بعض مجالات الخدمة الاجتماعية وهي: مساهمة أفراد المجتمع ومؤسساته لتحقيق الاندماج مع الأيتام من ذوي الظروف الخاصة وقبولهم من خلل وضع آليات تعمل على اندماجهم في كافة قضايا التنمية. وعمل دراسات في مجالات تمكين الأيتام ومساواتهم. وعمل دراسات في اعتماد الذات للأيتام من ذوي الظروف الخاصة، وطالبت بضرورة توعية المجتمع بمفهوم الأسر البديلة وتوعية المجتمع بمفهوم الأسر الصديقة وعمل دراسات مقارنة بين السمات الشخصية والخصائص النفسية للأيتام الحاصلين على رعاية الأسر الصديقة والأيتام الذين لم يحصلوا والتشجيع على الاحتضان.

تجدر الإشارة ان اهم الصعوبات والعراقيل التي تواجه الجمعية ” نقص الكوادر البشرية المتخصصة وقلة الدعم المادي المقدم للجمعية وعدم توفر مقر دائم.” لذا فإن البرامج ذات الأولوية في جمعية كيان للأيتام هي برنامج تنمية الموارد المالية وبرنامج تنمية العضوية وبرنامج الخدمات النفسية والاجتماعية

وانني من هذا المنبر الإعلامي أدعو المهتمين والمهتمات إلى المشاركة الإيجابية بتلك البرامج التي ستزيد من عطاء الجمعية وتحقيق أهدافها.

 

عن الكاتبة وسيلة الحلبي

كاتبة وقاصة ومحررة صحفية * صدر لها أول كتاب بعنوان ( من روائع الطبخ الفلسطيني عن دار طويق للنشر والتوزيع عام 2005م الموافق 1426هـ ويضم الكتاب 235 صفحة ويحتضن بين دفتي غلافيه العادات والتقاليد الفلسطينية في المأكل والمشرب والعادات الفلسطينية وأنواع الأطعمة بالمسميات الفلسطينية الأصلية. * صدر لها كتاب ( المرأة في الجنادرية صفحات من أوراق الزمن الجميل) ثلاثة أجزاء 1014 صفحة من القطع المتوسط تضمن بين غلافيه 14 فصلا. وقد وثق هذا الكتاب لعمل المرأة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة لمدة عشرون عاما كان بدايتها حكاية الكاتبة الحلبي مع المهرجان ويعتبر هذا الكتاب هو الأول في المملكة العربية السعودية الذي يوثق عمل المرأة في الجنادرية .وهو مرجع مهم جدا للباحثين والباحثات وقد وطبع بمطابع الحرس الوطني. عام 2007م الموافق 1428هـ * صدر لها كتاب بعنوان ) التراث الشعبي الفلسطيني ملامح وأبعاد) بمناسبة الاحتفال بالجنادرية 25 في عام 1431هـ الموافق 2010م ويضم بين غلافيه 202 صفحة من القطع الكبير وثلاثة فصول ، ، واحتوى الكتاب على أضواء على العادات والتقاليد والموروث الشعبي الفلسطيني والملابس الثانوية والحلي والزينة والتزيين والأعراس الفلسطينية والأغاني الفلسطينية ، والمأثورات ودورها في الحفاظ على الهوية الوطنية والألعاب في القرى الفلسطينية والمطبخ الفلسطيني والأمثال الفلسطينية والحكايات الفلسطينية إضافة إلى النقود والمتاحف والحمامات التراثية والبريد والطوابع والفن التشكيلي الفلسطيني وطبع بمطابع الحرس الوطني صدر لها كتيب عن الرقم 997 الهلال الأحمر صادر عن لجنة الأم والطفل، صدر لها كتاب اجعلي بشرتك تتألق جمالا عن دار الأفكار بالرياض وموجود في معظم المكتبات ، لها ثلاثة إصدارات في المطبعة ستصدر قريبا بإذن الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أعضاء مجلس الأمناء بالمؤسسة ” نرعاك “ ينبضن في قلب معرض بساط الريح 19 بكلمات ...

%d مدونون معجبون بهذه: