الرئيسية 5 كتاب المقالات 5 رمز من رموز المحاورة الشعرية

رمز من رموز المحاورة الشعرية

للكاتب: فيصل المخلفي:

مرت المحاورات الشعرية في مراحل متعددة ، وفي كل مرحلة لها رموزها الذين أثروا ساحتها شعرا ، إلا أني آثرت البداية في مقالاتي أن أبدأ برمز عاصر أغلب فترات المحاورة، وقابل أكثر شعرائها في ميدان المحاورة،
لايمكن أن تذكر المحاورة إلا وهو حاضر في سياقها
هو والإبداع وجهان لعملة واحدة

كان الحصول على ( الكاسيت )قديما وقد كُتب اسمه عليه بخط اليد يضمن لك كمية من الشعر الحقيقي تكون رفيقا لك في طريقك لاتمل سماعها وإعادتها..

وهبه الله صوتاً لا يخطئه سامعه جعلت بعضهم يتجاوز المحاورات سريعا للوصول إلى الموالات

رمزنا اليوم هو الشاعر الكبير حبيب العازمي
والذي ظهر في عصر نخبةالشعراء ..واستطاع أن يفرض نفسه بشاعريته وأسلوبه وحضوره، وكريزما عجيبة صاحبته طوال مسيرته ،
وازدادت جماهيرية المحاورة بعد ظهورة…واستطاع أن يفتح الباب بمصراعيه لأغلب شعراء جيلة في مقارعة شعراء النخبة حتى أصبح اسمه إن صح التعبير هو الماركة الأولى في شعر المحاورة

حبيب العازمي شاعر يجد المتلقي في أبياته مايلامس تجاربه وحياته اليومية فلو لم تكن ضليعا في سبر أغوار المحاورة، إلا أن أبيات العازمي تستطيع أن تأخذها مجزئة وتستفيد منها ،إما بحكمة ،أو تجربة ،أومعرفة يضيفها لك في معرفة القصص القديمة أو الاماكن أو القبائل وغيرة ،فبيته يأتي ردا على الشاعر الآخر ويستمتع به المتلقي ،بل حتى من لا يرغب في سماع المحاورة تجده يستمتع في أبيات العازمي

حبيب العازمي شاعر لا يرضيه أن تمر المحاورة رتيبة مملة .. ولو كانت مع شاعر مبتدىء لابد أن يجد موضوعا يرفع به من مستوى المحاورة
حبيب هو الشاعر الذي تعتقد أنه شكل ثنائات مع جميع الشعراء
فلا تجد شاعر إلا يرغب باللعب معه وتكون المحاورة ناجحة ،
بل إن المتتبع لبعض الشعراء تجد أنه يقدم أفضل مالديه أمام العازمي.

الدكتور والإعلامي محمدحمدان المالكي وجه سؤالاً لصياف الحربي بأنه إذا لعب مع حبيب يشتعل شعرا (وأرى هذا الوصف ينطبق على كثير من الشعراء)فقال صياف بأنه وجد مايتمنى في حبيب العازمي وبأن حبيب يثمن بيت صياف ويرد عليه ، وواصل الدكتور المالكي سؤاله لصياف الحربي هل اشتقت لمحاوراتك مع حبيب فقال صياف (والله اشتقت لها)

حبيب العازمي يتعامل مع الشاعر المبتدئ بأبيات سهلة يجعل لها مداخل ليرى قدرته الشعرية…
يقول العازمي في أحد لقاءاتة إن توجيه بيت قوي وربما محرج للشاعر المبتديء بدون جعل مجال يستطيع الرد من خلالها لمعرفة قدرته قد ينهي مسيرت الشاعر ، أو تكون كبوة في مسيرته..ويقول العازمي أنه وجهت له مثل هذه الأبيات القوية في بداية مسيرته لكن بتوفيق الله استطاع نقضها والرد عليها.

حبيب العازمي يعشق المحاورة، واصل الركض في ميادينها ولم ينقطع خلال مسيرته رغم تشبعة واكتفاءة معنويا ومادياً
بل تجده متوهجا شعريا في ميدان المحاورة ومطلب جماهيري أول،
تجده وقد بدى التعب على وجهه أمام المايك إلا أنه يصر على أن يبدع فياتي ببيت يعجبه هو أولا ثم المتلقي وتجد الإبتسامة ظاهرة على وجهه

في المماحكات الشعرية التي تحصل بين الشعار في مواضيع القبائل تجد أن الحضور من نفس قبيلة الشاعرالخصم يعجبون ويتقبلون ردود العازمي

النقد لدى حبيب العازمي:
حبيب العازمي مع شاعريتة الفذه هو ناقد متمكن حتى إنه أجاد في وصف شاعرية عبدالله الميزاني بأنه يفرد أكبر مساحة من الخيال ، وهذا فعلا ماينطبق على سوار الذهب..وذهب بهذا الوصف أيضا للشاعر الكبير الجبرتي وأن بيته يحمل عدة أوجه

ويواصل العازمي تقديم نموذج الشاعر الذي يعطي كل شخص حقة فقد ذكر في لقاء أن الشاعر مطلق الثبيتي خرج بعد احد محاوراته وهو يردد بيت عبدالله الميزاني وعند سؤاله عن ذلك وهو لم يردد بيت شاعر قط قال مطلق إن هذا الشاعر سيكون له شأن ، فذكر هذا من قبل حبيب عن عبدالله الميزاني وهو ند له في الميدان يدلك على أن العازمي لا يحمل في صدرة أي حسابات …

يبدع حبيب العازمي في الشقر ، بل هو الشاعر الأول في الشقر في المحاورة ،حتى إنه من تمكنه في الشقر تجده يأتي باسماء قرى يكون مدعوا فيها كقوله
ياطير في صوتك تراني مشجوى
خل الوعد بين السليلة وشجوى
وليا رصدت اجوى فعلم وشجوى
وهذه درجة متقدمة جدا في الشقر

المحاورة أشبه ماتكون بسير وسط حقل الغام فأنت تترجل الأبيات وقد تتطرق لمواضيع حساسة وقد تفاجأ بشاعر لا يقدر مايقول ويوجه لك عبارات دون المستوى إلا أن العازمي استطاع أن يحافظ على علاقة وطيدة مع شتى القبائل والتي يرى أنها هي الرصيد الحقيقي الذي خرج به من ميادين المحاورة

وفي شعر النبط تذكر له البيت المشور الذي اصبح يردده الجميع
ياطير ياطير السعد ياللي ترف الجناح
لا واهنيك ليا ضاقت عليك الأرض خليتها

كما أن للعازمي مقدرة كبيرة في نظم الألغاز الشعرية التى يتسابق محبوها في حلها ، ولاغرابة في ذلك لأن ميدان المحاورة قائم على الرمزية وتبطين المعاني

الحديث عن أبيات حبيب وفتله ونقضة وسرعت بديهته وجمال أبياته وتركيباته فموضوع يحتاج مساحة واسعة لذكرها

ختاما حول موضوع الجدل الحاصل لدى محبي شعراء المحاورة، حول الشاعر الأفضل في ميدان المحاورة، أرى أن الذائقة لدى المتلقي تتغير أحيانا ، فلو كنت ترى شاعرا أنه الأفضل لديك ، فأنت تجد نفسك أحيانا تنجذب لسماع محاورات كبار الشعراء الآخرين ، فأحيانا تجد ذائقتك تنجذب لمحاورات الرعيل الأول ، وأحيانا تجدك تنجذب لثقافة وغموض أبيات خليف بن دواس وعبدالله ، الميزاني ..وأحيانا قوة أبيات الزلامي والرياحي، …وأحيانا للحضور الطاغي لابن شايق ومقدرته الشعرية ، وأخرى لمحمد السناني واختياره للمواضيع المميزة وطريقة توظيفها ..وأحيانا لشعراء يجيدون مايسمى بالتمريرات في شعرهم …وهكذا قس على بقية الشعراء.،،

ولي وقفة مع أغلب شعراء النخبة في المقالات القادمة بمشيئة الله تعالى.

عن خالد الحربي

مذيع تلفزيوني وإذاعي٫ وصحفي في جريدة الرياض وصحيفة روافد

تعليق واحد

  1. ابدع الكاتب في اعطاء حبيب جزء مما يستحق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رجال نفتخر بهم

رجال نفتخر بهم أحمدالزهراني (أبوفراس) الخميس ٣٠ صفر١٤٤٠هـ المكان صالة إنتظار الرجال بمستشفى طب الأسنان ...

%d مدونون معجبون بهذه: