اخر الاخبار
الرئيسية 8 كتاب المقالات 8 الإرهاب في بيوتنا

الإرهاب في بيوتنا

الإرهاب في بيوتنا

أحمد الزهراني
السبت٢٣ ربيع الأول ١٤٤٠

مما لاشك فيه أن دور الأسرة في بناء شخصية الطفل دور عظيم وقد أولاه ديننا الإسلامي الجزء الأكبر من التربية في القول والفعل تعبيرا وسلوكا طاهرا وقيما دينية وأجتماعية نفتخر بها وهذا السائد في الزمن القديم؛ أما اليوم فقد تخلت الأسرة عن دورها واصبحت التربية بين جنبات وسائل الإعلام المختلفة؛

ومن السلبيات والتي أصبحت ظاهرة أجتماعية بين الشباب لعبة  Call of Duty  أو (نداء الواجب)؛

وتسمى لعبة السلاح القاتل أو لعبة البيبجي  PUBG وهي لعبة تعتمد على المنافسة والقتال الشرس بين المشاركين فيها لكسب التحدي الكبير فيما بينهم على التصفيات الجسدية بجميع وسائل القتال التي يتزود بها المحارب كل مازأدت وحشيته وقتله للمزيد مما جعل المنافسة فيها شديدة بين الأعضاء على القتل حتى أخر فائز الذي يكسب التحدي بين الجميع؛

كانت تلعب في أجهزة السوني بوكس فقط ثم تطورت حتى أصبحت تحمل كتطبيق  على الجوالات المختلفة مما زاد من مستخدميها و انتشارها بين الشباب؛
ومن خلال هذه اللعبة تكونت علاقات اجتماعية بالصوت والصورة واصبح الجميع يلعبها في كل مكان بل ممكن تسمع أصوات مستخدميها بالاقوال التي يستخدمونها  أثناء القتال في اللعبة فترى الانفعالات والابتسامات والصياح والإنتصار أو الخسارة والتعبير عنهما بحركات لأرادية بدون شعور أومعرفة لما حولهم من الواقع الذي ينتمون إليه؛
وفي ظل عدم ثقافة المستخدمين وطغيان اللعبة على أوقاتهم والتأثير على شخصياتهم وتفكيرهم مما جعلهم يدخلون في عالم خيال سلبي نتج عنه زرع الكراهية وتقديم حب الذات وتميزها حتى لو بقتل الآخرين وبناء الشخصية على هذه الثقافة مما ينتج لنا جيل يرغب في القتال والإرهاب برعايتنا ولا حول ولا قوة إلا بالله؛

فهل أدركنا الخطر الذي بين أيدي أبنائنا والذي سينشيء لنا أجيال من الارهابين لاسمح الله.

عن اللجنة الإعلامية

2 تعليقان

  1. فارس الزهراني

    ولكن لو سمحت لعبه كود ذي وبلاك اوبس وكذا ماهي موجودة على جوال اما فورت نايت وببجي موجودة على أغلب الأجهزة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيان . تستقبل تبرعاتكم وزكواتكم

        بدعمكم نبني كيان اليتيم قال صلى الله عليه وسلم انا وكافل ...