الرئيسية 5 كتاب المقالات 5 رجال نفتخر بهم

رجال نفتخر بهم

رجال نفتخر بهم

أحمدالزهراني (أبوفراس)

الخميس ٣٠ صفر١٤٤٠هـ

المكان صالة إنتظار الرجال بمستشفى طب الأسنان بشمال جده والزمان
الأربعاء ٢٩صفر١٤٤٠هـ

وبينما كنا ننتظر أدوارنا للدخول إلى عيادات الأسنان المختلفة بدأنا نتحاور في عدة أمور لقتل وقت الانتظار الطويل فشد أنتباهي علو فكر أحد الرجال بأسلوب طرحه الثقافي الذي ينم عن خلفية ثقافية كبيرة وخاصة في الجوانب الصحية ونظرته في تطور آلية عمل إداراتها بشكل يجعل الجميع يفتخر بما يقدم له من خدمات صحيه في عز دولتناالرشيدة بقيادة ملكنا سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين حفظهما الله؛

ومن باب الفضول الثقافي والمعرفي سألته عن وظيفته المهنية فقال :
د.أستشاري في صحة جده؛ وعرفني بإسمه؛
فرديت بعجلة من أمري:

لماذا تنتظر معنا؟

فقال بكل بساطه دوري وسانتظره مثلي مثلكم؛

تعجبت من إجابته ومثاليته  وقلت مثلك يدخل بدون مواعيد وخاصة في جانب صحي يتشرف بانتماء مثلك من الرجال الأوفياء لمهنتهم ولإداراتهم بكل الفخر والاعتزاز

فقال :أدرك كل شيء ولكن هذا الأسلوب لأومن به ولايمثل شخصيتي مع العلم مقدرتي على ذلك!!!

وأنا مثلكم أتيت وفق موعد سابق انتظرته كثيرا؛ ولن أتعدى على حقوق الآخرين في هذه الخدمة؛

زاد أعجابي به وبقدرته على كباح نفسه بتجاوزه حرف (و) الذي نعشقه ونبحث عنه في كل مراجعاتنا العامة ولناأمل بعد الله برؤية 2030في القضاءعلى الواسطة وسلبياتها؛

وقدوفق الله بعض الدوائر الحكومية وغيرها بإدارات مثقفة تعمل بتلك التطبيقات الذكية المختلفة التي تخدم المواطن؛
ومنها على سبيل المثال وزارة الصحة حيث يستطيع المريض حجز موعد مع الأطباء إلى تقييم الأداء والشكوى؛
والوزير شخصيا يقوم من خلال فريق عمل إلكتروني بمتابعة كل تلك الخطوات ؛

عدت إلى منزلي وقلبت بعض صفحات عمنا قوقل بحثا فوجدت الرجل من القياديين المميزين في صحة جده إدارة وأشرافا وتنفيذا ومحاضرا يشار إليه بالبنان؛ بل متواضعا بكل بساطه وهذا مارأيته في مقاطع فيديو مختلفة لزيارته لبعض المدارس وأسلوب تربوي مع أبنائه التلاميذ وأخوانه في كل القطاعات المختلفة؛

وجدته مشرفا على توزيع احتياجات المستوصفات الحكوميه وله فلسفة في الية توزيع التموين الطبي لهابأن يتم وفق التسجيل والتوثيق الآلي لسجل المرضى ليحصل كل مريض للخدمة المطلوبة وفق متابعة آلية عالية طبقتها الوزارة تحت مسمى(يقين)

صدقوني لم أتعرف على هذا القيادي البارز إلا في صالة الإنتظار تلك ولقيت منه مايجعلني أفتخر به وبمثله من المخلصين في بلدي؛
وله مناجميعاالدعاء الصادق بالتوفيق لنحظى بالتطور الفكري والعلمي في منظوماتنا الصحية وغيرها وهو طيف تراه عيني في شخصية هذا الإنسان وأمثاله من أوفياء الثقه؛

في الختام لم يتبق إلا الأهم وهو تعريفكم بشخصيتنا الرائعة وهو:

الدكتور:
فيصل بن أحمد الجهني
أستشاري طب الأسرة بصحة جده.

وتقبلوا فائق تحياتي وتقديري

أحمدالزهراني (أبوفراس)

الخميس ٣٠ صفر١٤٤٠هـ

عن أكاديمية روافد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإرهاب في بيوتنا

الإرهاب في بيوتنا أحمد الزهراني السبت٢٣ ربيع الأول ١٤٤٠ مما لاشك فيه أن دور الأسرة ...

%d مدونون معجبون بهذه: