مستوصف وقاية
اخر الاخبار
الرئيسية 8 الرياضية 8 الأهلي بلا كبير

الأهلي بلا كبير

الأهلي بلا كبير

روافد .احمد الزهراني

المتأمل للشأن الأهلاوي هذه الأيام يرى تجاذبات مختلفة بين المنتمين إليه؛ ولم نعد نعرف لمصلحة من يتم إيقاد نار مثل هذه الاختلافات ؛ بل أصبح الجمهور يتعاطى مع أحداثهاالسلبية بردودمختلفة تعبر عن رأي كل فرد منهم إيجابا ونقدا مفيدا أو كلام سلبي يهدم ولايراعي مصالح النادي؛ وهذه الاختلافات من شأنها زيادة الفرقة والشتات الذهني والعاطفي بين الجماهير فيفتقدوا متعة كرة القدم ويمتنعوا عن حضور المباريات إحتجاجا على مايحصل وهو ماشاهدناه في مباراة الأهلي العربية وعلى أرضه أمام وفاق سطيف وحضور باهت لم يتجاوز ٧٠٠٠ متفرج؛

أما داخل النادي فالفشل يبدو واضحا في طريقة التعامل مع الأحداث فتداخل الأدوار مع بعضها في مظهر ينبيء للمشهد العام على طغيان سلطة ورأي الفرد على المجموعة وقراراته في أليآت العقاب دون مراجعة الإدارة أو المدرب واللذين اكتفوا بالمشاهدة مما أفقد الجماهير الثقة فيهم؛ ومما جعل بعض اللاعبين المتضررين يصرح دون حكمة لتبرير موقفه وتظلمه مما حدث له من قرارات إدارية يراها مجحفة على حسب وجهة نظره ؛وللعلم ليست المرة الأولى له فقد فعلها أيام جروس معترضا على عدم اللعب أساسيا؛
ثم ماهي إلا ساعات قليلة وتصدر الإدارة بيانا توضيحيا كرد مستعجل على هذا اللاعب تفند فيه أقواله وتشكك فيها وهو بيان يحسب على الإدارة بسلبية عدم إحتواء المشكله وتجاوزها ؛
وفي المشهدين سلوك غير حضاري لايحترم الكيان الأهلاوي أبدا وذلك بنشر غسيل ماخفي من فشل خلف جدار القلعة الخضراء عبر وسائل الإعلام المختلفة ؛

وهنا اللاعب بحديثه السلبي والإدارة بردها الذي افتقد للحكمة في علاج الأمور طمسا فرحة الأهلاويين بتاهلهم بالصف الثاني لدور الثمانية من البطولة العربية؛ واطفأ أضواء نجومية أسد العرين الأهلاوي محمد العويس والذي أنصف من كثيرا من النقاد والجماهير المختلفة وتوجها بشهادة مدرب الفريق المنافس وفاق سطيف على نجوميته وشجاعته ومن معه داخل المستطيل الأخضر؛ وهم من يستاهل كلمة مبروك الفوز والتأهل؛

وعندما نعود لمحور حديثنا أحب أن أذكركم بأنه وفي سابق الأيام كانت تظهر مثل هذه الأفعال السلبية وأكثر منها وخاصة مشاكل ضخامة العقود وعجز الإدارات أمامها وما تكاد تصل إلى الجماهير حتى يأتي كبير الأهلي ورمزه المحبوب الأمير خالدبن عبدالله ليضع دائما النهايات السعيدة التي تخدم الأهلي في عطاءمنهمر من الحب والإنتماء عرف به سموه حفظه الله وكان الجميع يحسد الأهلي عليه؛
وهنا تكمن الحقيقة التي افتقدناها في هذه الأيام؛
فالاهلي أصبح بلا كبير وعلى العشاق تحمل المفاجآت السلبية في قادم الأيام ومنها فقدانه لأبرز نجومه وعلى مكتسبات السنين الطويله؛ وصدق المثل الذي يقول:من ليس له كبير لايحسن التدبير

أحمد الزهراني
الاربعاء٢٧-٣-١٤٤٠هجرية

عن اللجنة الإعلامية

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصممة دعوات الإلكترونية

صحيفة روافد العربية – مكة المكرمة / الإعلامي سعود حافظ  مصممة دعوات الإلكترونية دعوة زواج ...

%d مدونون معجبون بهذه: