الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 أرض الإمارات تنطق “زايد”

أرض الإمارات تنطق “زايد”

 

 

بقلم: الدكتور محسن الشيخ ال حسان-الرياض

 

قبل أغسطس عام ١٩٦٦م، لم يكن هناك من يتحدث عن وحدة الامارات (السبع)، إلى أن تولى المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان أل نهيان مقاليد حكم إمارة أبو ظبي في ٦ أغسطس عام ١٩٦٦م من هنا بدأت أول خطوات الوحدة لتكوين (اتحاد دولة الامارات العربية المتحدة).

تحدث المغفور له زايد عن فكرته ودعا شيوخ الإمارات الأخرى  للتفاوض، وفي فبراير عام ١٩٦٨م بدأت أولى خطوات تنفيذ الفكرة لتوحيد الإمارات، كان ذلك من خلال أول اجتماع وحدوي بين كل من (الشيخ زايد والشيخ راشد ال مكتوم حاكم دبي)، اجتمعا في خيميتين بالصحراء علي مرتفع يسمى (عرقوب السديرة) بين أبوظبي و دبي، و أتفقا على دعوة حكام الإمارات الأخرى  لاجتماع في دبي، وحدث بالفعل واجتمع حكام ست إمارات هي:(أبو ظبي، دبي، الشارقة، عجمان، و أم القيوين، والفجيرة) في الفترة ما بين ٢٥ إلىً ٢٧ فبراير ١٩٦٨م في دبي وتم الاتفاق على قيام اتحاد الإمارات العربية المتحدة.

وفي ١٨ يوليو ١٩٧١م، قرر حكام الإمارات الست تكوين دولة الإمارات العربية المتحدة، وأعلن رسميا عن تأسيسها في ٢ ديسمبر ١٩٧١م.

يتفق جميع زعماء وشعوب العالم أن أرض الإمارات اليوم وهم يحتفلون بعيدهم الوطني ال ٤٧-أن كل شيء في الإمارات جبالها ووديانها وبحرها وصحاريها وعماراتها و أبراجها ناطحة السحاب وفنادقها ومطاعمها وشوارعها ورجالها ونسائها وشيوخها و أطفالها الجميع قال: “زايد زايد زايد”، و اتفق جميع من كتبوا عن تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة ولكل تلك السنوات الماضية والحاضرة والمستقبلية عن أن المغفور له الشيخ زايد المؤسس، صنع “معجزة” يشهد لها التاريخ، معتبرين أن زايد لم يسع لبناء حاضر دولته فقط و إنما كان مؤسسا حقيقيا لمستقبل شعب الإمارات بالكامل، لذا أستمرت أرض الإمارات تردد ليل نهار:” زايد زايد زايد”

عن وسيلة الحلبي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بحضور القنصل العام لجمهورية باكستان بجدة إحتفل المنتدى الدولي باليوم الوطني 90

روافد العربية – جدة / سعود حافظ ضمن الإحتفالات باليوم الوطني السعودي الـ 90 لتوحيد ...