مستوصف وقاية
الرئيسية 5 كتاب المقالات 5 كل نجاحٍ خلفه همةٌ وثابةٌ و معلمٌ متميز بقلم:محمد سحلي الحربي

كل نجاحٍ خلفه همةٌ وثابةٌ و معلمٌ متميز بقلم:محمد سحلي الحربي

روافد

مقال

بقلم/ محمد بن سحلي الحربي

(كل نجاحٍ خلفه همةٌ وثابةٌ و معلمٌ متميز)

لاشك بأن التعليم هو أقوى سلاح يمكنك إستخدامه لتغيير العالم و هو جواز سفرنا الى التقدم ومصاف الدول التي سبقتنا في الجانب العلمي والتقني , فالتعليم مؤثرٌ في الأفراد ومؤثرٌ في الشعوب وهذا سبب تميز شعب عن آخر . وعلى مدار التاريخ كان (التفاوت) بين الشعوب يعزى الى تطور التعليم في تلك البلدان والاهتمام به , فكل ما تنفقه في سبيل تطوير التعليم يعود عليك بأضعاف ما أنفقته , فالاستثمار في بناء الانسان يعد من أنجح الاستثمارات ؛ كيف لا وهو من سيبني ويقود دفة التقدم واستمرار التفوق العلمي جيلاً بعد جيل , ولان للمعلم دوربارز في نشر العلم والمعرفه والقضاء على ظلام الجهل كى يخرج للمجتمع جيلا واعيا متفهما لما يحدث من حوله يستطيع النهوض بمجتمعه , فللمعلم رساله ساميه يقدمها للأمم اجمع بمختلف ثقافتها وحضارتها فهو اساس بناء الشعوب بما يقدمه من علم لابناء مجتمعه , ولاشك بأن مهنة مثل مهنة التعليم لهي بحق من اسمى المهن على الاطلاق الأمر الذي جعل الجميع يقدرون المعلم والتعليم حق التقدير كما قال الملك فيصل رحمه الله ” لو لم اكن ملكا لكنت معلما ” فأي مهنة هذه التي يتمناها الملوك وهم الذين ادركوا عظم رسالتها وعظم مكانة المعلم في المجتمع

كيف لا وهي التي تخاطب العقل وتهتم به وتعمل على بناء الانسان نفسيا وعقليا كما وصفه الشاعر احمد شوقي عندما قال

قُـم لِـلـمُـعَـلِّمِ وَفِّه التَبجيلا

كـادَ الـمُـعَـلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا

أَعَـلِـمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي يَـبـنـي وَيُـنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا

, المعلم الذي يسعى لتقدم بلده من خلال تقديم تعليم ذو جودة عالية مؤثرا في طلابه وموجها لهم , وكثيرا ما يتأثر الطالب بمعلمه فلطالما تأثرنا بأولئك المعلمين الذين علمونا ونحن صغارا و تسابقوا لبناء الاجيال وتذليل كل العقبات التي كانت تواجهنا في تلك الايام قبل عصر الثورة العلمية التي نشهدها في وقتنا الحاضر ويسر الحصول على المعلومة بحكم التطور العلمي وانتشار وسائل وصول المعرفة الى كل من يبحث عنها

ومن تأثر الطالب بمعلمه ما تحدَّث عنه الدكتور غازي القصيبي عندما قال عن معلمه في اللغة العربية في المرحلة الثانوية : «كان معلم اللغة العربية قارئًا موسوعيًا، وكان اطلاعه على آداب اللغة العربية يدعو إلى الدهشة، سُرَّ الأستاذ بطالبه الموهوب، وسرعان ما نشأت بين الاثنين علاقة تشبه علاقة الابن بأبيه، يستمد الطالب/الابن منها الكثير من الثقة بالنفس والاعتزاز بالموهبة، ويستمد المعلم/الأب منها الكثير من السرور المشوب بالفخر»

ولم يكن الشاعر نزار قباني ببعيد عن الشاعر غازي القصيبي، عندما وصف ذلك الأثر الذي تركه معلمه في نفسه وفي شعره ويصف ذلك التأثير فيقول: «إنه لمن نعمة الله عليَّ وعلى شعري معًا، أنَّ معلّم الأدب الأول الذي تتلمذتُ عليه، كان شاعرًا من أرق وأعذب شعراء الشام… ربطني بالشعر منذ اللحظة الأولى… ومن حسن حظي، أنني كنت من بين التلاميذ الذين تعهدهم هذا الشاعر المفرط في حساسيته الشعرية…..»

ومن ذلك قول الدكتور سهيل إدريس عن أستاذه في الأدب: «هو الذي بثَّ فيَّ حُمَيَّةَ الأدب، وكان له أسلوبٌ تشويقي جميل، وكان كاتبًا معروفًا وقد تأثرتُ به وبكتابته»

ويقول الشاعر عبد الوهاب البياتي:« وما زلتُ أذكر مُدَرّسَ اللغة العربية… حين عرف بقدراتي الأدبية، دعاني إلى إلقاء بعض القصائد…..»

وقد تحدث الأديب والروائي جبرا إبراهيم جبرا عن أستاذه في اللغة العربية فيقول: «كان لحُبه اللغة، يُعْدينا بما يُحبُّ، ولا يَقْصُرُ درسَهُ على المقرر، لتلك السنة، لقد علمني من قواعد اللغة في سنتين، أو أكثر بقليل، ما لم أتعلم من أحد سواه، وما بقي أساسيًا حتى اليوم في تعاملي مع الكتابة»

وفي لقاء مع المذيع الشهير ماجد الشبل( رحمه الله ) يقول عن تشجيع أحد معلميه له : «لقد التقط موهبتي منذ البداية، وعرف ولعي الشديد باللغة العربية، فأخذ يُشجعني حتى الثانوية»

ومما سبق من كتابات بعض التلاميذ عن معلميهم، نجد الناجحين منهم يشتركون في كثير من الصفات أو بعضها، ما يؤكد أن هذه الصفات كانت أهم عوامل خلود الناجحين من المعلمين في ذاكرة تلاميذهم، وعندما يتحدثون فإن أول ما يثنون عليهم به هو شيء من هذه الصفات أو كلّها ,وكثيرا ما يعزو الناجحون نجاحهم إلى معلمين أخذوا بأيديهم، توجيهًا ونصحًا وتأثيرًا فالتشجيع والتوجيه والتأثير في التلاميذ، تعتبر تلك هي خلاصة النجاح، وذروة سنامه، حين نعتني بتلك النبتة حتى تثمر وتفيض علما ومعرفة وفضلاً.

عن سلطان المشيطي

سلطان نايف المشيطي كاتب اجتماعي رئيس تحرير صحيفة روافد عضو هيئة الصحفيين السعوديين، عضو أكاديمية روافد للتدريب والإستشارات عضو مشارك في جريدة المدينة عضو مشارك في جريدة الجزيرة حاصل على درجة البكالوريوس في اللغة العربية، له العديد من المقالات الاجتماعية التي تلامس حاجات المواطن. للتواصل عبر الإيميل Soltan.elharby2015@hotmail.com للتواصل عبر تويتر ⁦‪@sultan_almsheti‬⁩

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شركة المصطفى لتوظيف العمالة المصرية في الخارج

  شركة المصطفى ترخيص قوى عاملة  رقم 445 لتوظيف العمالة المصرية في الخارج بادر بطلبك ...

%d مدونون معجبون بهذه: