مستوصف وقاية
اخر الاخبار
الرئيسية 8 الثقافية والفنية 8 تحدي ال١٠سنوات

تحدي ال١٠سنوات

تحدي الـ ١٠ سنوات

روافد .بقلم عزيز سعود
انتشر مؤخراً على مواقع التواصل الإجتماعي في السوشل ميديا تحدي جديد و هو تحدي العشر سنين، وهو أن يقوم المُتحدي بنشر صورتين له قبل و بعد عشر سنوات. و قد شارك فيه الكثير من المشاهير و النجوم و لم تخلو المشاركة أيضاً من عامة الناس. و لاحظنا الإختلافات الكبيرة بين الصور المُنتشرة ما بين قبل و بعد، و قد كان للعُمر دور في صنع الفارق و هذه سُنة الحياة فدوام الحال من المحال.
لكن ماذا لو نظرنا لهذا التحدي من منظور آخر و زاوية مُختلفة !! و طرحنا سؤال على أنفسنا (ماذا حققنا خلال العشر سنوات الماضية؟).
من المؤكد أن الإجابات ستكون مُتفاوته و قد تغير الكثير خلال هذه السنوات.
هناك من تدرجَ في السلم الوظيفي و أصبح في مراتب مُتقدمة و غيره من تزوج و أصبح مسؤول عن عائلته و يحاول أن يوفر لهم سُبل الراحة. و تلك التي أكملت دراستها الجامعية و أخرى حصلت على وظيفة تساعدها على توفير مُتطلباتها. و غيرهم كُثر ممن سايرو الحياة و مضو في دائرتها المُتسارعة و المستمرة في الدوران دون كلل أو ملل.
لكن….. هناك من انتبه و لم يقع في فخ هذه الدائرة و خطط قبل عشر سنوات لصُنع مستقبله الذي يعيشه حاضراً الآن. فهذا لديه موهبه اهتم بها و طورها حتى تمكن منها و أتقنها و أصبح محترفاً في مجال موهبته. و ذاك الذي أستثمر أمواله بعد أن درس أوضاع السوق الذي سوف يستثمر فيه، و وضع الخطط المستقبلية المناسبة و أستغل أبسط الفرص المتاحة ليُنمي رأس ماله.
و غيرهم الكثير من الأشخاص ممن وُفِقوا في مشوارهم نحو تحقيق طموحاتهم. فلم يكن الطريق سهلاً و لكن بالتوكل على الله ثم بالعزيمة و الإصرار وصلوا، فهنيئاً لهم فوزهم بهذا التحدي.
و نجد آخرين يحاولون و مازالوا مستمرين في المحاولة، رغم انهم لم يحققوا الشيء الكثير . تُرنحهم ظروف الحياة ثم يقعون، و بإرادة أقوى من كل شيء ينهضون مرة أخرى ليعيدوا الكره مُتمسكين بقوتهم و مؤمنين بأنفسهم و أن الله معهم و لن يُضيّع لهم سعياً. أستمروا يا هؤلاء حتماً سوف تصِلون إلى مُبتغاكم يوماً ما.
و في رحلة التحدي هناك و في زاوية بعيدة عن الأحلام و الطموحات يقبع ذلك الإنسان الذي استسلم للراحة تماماً فهو خلال العشر سنوات الماضية لم يُغيّر شيء سوى الكماليات و لم يتغير فيه إلا شكله فقط . لهذا الشخص نقول :
( مازلت الفرصة سانحة أمامك، انفض عن نفسك غبار الراحة الذي كتم على أنفاس أحلامك الجامحة و التي تنتظر منك إشارة الإنطلاق. لا تخذلها و تستمر في خمولك القاتل. تحدى نفسك و أتخذ القرار الآن …. ماذا تريد أن تكون خلال العشر سنوات القادمة.؟ أدرس التفاصيل و خطط لها ثم انطلق.)
لا مزيد من الوقت الضائع فالعمر يمضي و الحياة مُستمره ……. ابدأ الآن.

عن ريم جابر

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصممة دعوات الإلكترونية

صحيفة روافد العربية – مكة المكرمة / الإعلامي سعود حافظ  مصممة دعوات الإلكترونية دعوة زواج ...

%d مدونون معجبون بهذه: