اخر الاخبار
الرئيسية 8 كتاب الرياضة 8 الأهلي وعيال الحارة

الأهلي وعيال الحارة

 

مما نلاحظه في هذه الأيام إنه كلما بدأ الفريق التصحيح ويجد له خطة سير جيده يخرج لنا من يحاول التدمير للعودة إلى نقطة الصفر ولا ندري هل هي صدفة أم وفق خطط علمية مدروسة لتفكيك الكيان الذي أنفق فيه رمز العشق الاهلاوي خالد بن عبدالله الكثير حتى أصبح منارا بين كل الأندية؛
والقصة فيما نراها إنها لاتعدو إنها لشابان من عيال حارات مكه جمعتها المصلحة في الأهلي واختلفا ونثرا غسيلهما بطريقة مقززة للرأي العام..
أحدهما متعلم ويجيد إستخدام الألفاظ جيدا وعنده فكر مقبول لولا صرعة تغليب مصلحته على مصلحة الكيان بظهوره الإعلامي في هذا التوقيت ونشر فضائح كانت مستورة بين الجدران وقد سقط في جملة أخرجت مافي قلبه بقوله المثير للضحك والشماته على تأكيده بقول المدرب (اللي يقدر يوثر على قويدي باقي ماحملته أمه) وهذه الجمله حسيت إن هذا المدرب من أحد فروع عيال حاراتنا في جبال الانديز الأرجنتينيه..
ثم جاء فاكهة الكرة السعودية الضائعة ليرد بأسلوب لايختلف عن سابقه إلا بزيادة إستخدام لغة الحواري في عدة جمل تثير الشفقه على الجهل الذي وصلنا له وعدم التفريق بين لاعب محترف وبين لاعب حواري بقوله.. قلتلوه.. من هو.. خليه يطلع لي.. اتحداه..بطاقات مدفوعة لأصحابه ومافي احد يقدر يمنعني من فريضة الحج.. تركت الدكه ورحت دورة المياه.. ورجعت لقيت المباراه انتهت ورحت بيتنا… وغيرها من متلازمات عيال الحارة؛

اليوم لايهم الجمهور الاهلاوي هذا الصراع ومن أذكاه بينهما ولا يهمه الحق مع مين فالاهلي أكبر منهماومن كل من يثير الفتنة في أركان الكيان الاهلاوي؛
ولعلمكم لقد مرعلى الاهلي قمم نفتخر بها ولازالت نماذج للمخلصين ومنهم على سبيل الذكر لا الحصر أحمد عيد وأبناء بن داوود وغيرهم أخلصوا لشعار الاهلي وخرجوا منه ولهم في القلوب مكانة مرموقة نعتز بها كثيرا..
أما العاجزون بل الفاشلون فهم من تناسى شرف إنتمائهم للكيان الاهلاوي وتسابقوا في الصياح وكأننا في حارة لغةوالفاظ الشارع هي الفيصل فيها..

اخيرا باسم العاشقين نطلب منهما الابتعاد بقليل خيرهما وشرهما الذي فاح كثيرا عن الكيان وتصفية الحسابات في حارتهم الضيقة؛
والأهلي غني بالاوفياء من الرجال وسيعود للمجد من أوسع أبوابه.

……………………………..
كتبها..
أبو فراس الزهراني

عن أكاديمية روافد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيان . تستقبل تبرعاتكم وزكواتكم

        بدعمكم نبني كيان اليتيم قال صلى الله عليه وسلم انا وكافل ...