اخر الاخبار
الرئيسية 8 24 ساعة 8 مجتمعنا بين الإسراف والتبذير

مجتمعنا بين الإسراف والتبذير

 

بقلم / حنين الرويلي

قال الله تعالى في سورة (الاعراف 31) (يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ)

إن الإسراف قمة هرم التبذير والاثنان مذمومان وعندما يكون الإسراف قد تجاوز حدود الأمكنة والأزمنة التقليدية.

وخالف الأعراف والعادات وأصبح صرف الشيء فيما لا ينبغي أن يصرف له وهذا ليس من أدبيات مجتمعاتنا الإسلامي.

إن المبالغة في الإسراف بالمأكل والمشرب والملبس للتباهي والتفاخر قد يدخل في شبهات التحريم وله انعكاسات سلبية قد تضر المشاعر الإنسانية وتحد من كرازيما الحب وتساعد في نشر الشحنات السالبة للكراهية.

إن التبذير في المال المنفق في غير محله مثل التغالي بالأعراس وحفلات الميلاد وما دار في فلكها من المتشابهات التي تدل على إثارة النزعات المؤدية إلى المعاصي.  فقد وصف الرحمن جل جلاله المبذرين بأقبح الصفات.

قال تعالى:﴿ إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا ﴾ [الإسراء: 27] [3].

ولقد ورد عن ابن منظور في لسان العرب، أن مادة

(سرف) أَسْرَفَ الرجل إذا جاوز الحَدَّ في التبذير ولهذا وجب علينا محاربة تلك الظاهرة المستفحلة في مناسباتنا عامة ولن تتم محاربتها إلا من خلال تقوى الله تعالى ومراقبته في أنفسنا وعلينا أيضا المحاسبة الشديدة للمبذرين وردعهم بعدم تلبية دعواتهم تحت اي ظرف كان.

إن الاستهلاك الغير منظم والمفرط فيه بالإصرار على الإسراف والتبدير 

يندر بكارثة كون بعض الناس يقترض لكي يتفاخر ثم يقيدون نفسه بأغلال الديون التي قد يتحمل تبعاتها الإبن ويتوارثها جيل بعد جيل بسبب هذه النعرات الغير منطقية

التي بعضها لم تستوعبها حاويات النفايات ولو نطقت لقالت كفى إسراف وكفى عبث بالنعمة.

عن الكاتبة وسيلة الحلبي

كاتبة وقاصة ومحررة صحفية * صدر لها أول كتاب بعنوان ( من روائع الطبخ الفلسطيني عن دار طويق للنشر والتوزيع عام 2005م الموافق 1426هـ ويضم الكتاب 235 صفحة ويحتضن بين دفتي غلافيه العادات والتقاليد الفلسطينية في المأكل والمشرب والعادات الفلسطينية وأنواع الأطعمة بالمسميات الفلسطينية الأصلية. * صدر لها كتاب ( المرأة في الجنادرية صفحات من أوراق الزمن الجميل) ثلاثة أجزاء 1014 صفحة من القطع المتوسط تضمن بين غلافيه 14 فصلا. وقد وثق هذا الكتاب لعمل المرأة بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة لمدة عشرون عاما كان بدايتها حكاية الكاتبة الحلبي مع المهرجان ويعتبر هذا الكتاب هو الأول في المملكة العربية السعودية الذي يوثق عمل المرأة في الجنادرية .وهو مرجع مهم جدا للباحثين والباحثات وقد وطبع بمطابع الحرس الوطني. عام 2007م الموافق 1428هـ * صدر لها كتاب بعنوان ) التراث الشعبي الفلسطيني ملامح وأبعاد) بمناسبة الاحتفال بالجنادرية 25 في عام 1431هـ الموافق 2010م ويضم بين غلافيه 202 صفحة من القطع الكبير وثلاثة فصول ، ، واحتوى الكتاب على أضواء على العادات والتقاليد والموروث الشعبي الفلسطيني والملابس الثانوية والحلي والزينة والتزيين والأعراس الفلسطينية والأغاني الفلسطينية ، والمأثورات ودورها في الحفاظ على الهوية الوطنية والألعاب في القرى الفلسطينية والمطبخ الفلسطيني والأمثال الفلسطينية والحكايات الفلسطينية إضافة إلى النقود والمتاحف والحمامات التراثية والبريد والطوابع والفن التشكيلي الفلسطيني وطبع بمطابع الحرس الوطني صدر لها كتيب عن الرقم 997 الهلال الأحمر صادر عن لجنة الأم والطفل، صدر لها كتاب اجعلي بشرتك تتألق جمالا عن دار الأفكار بالرياض وموجود في معظم المكتبات ، لها ثلاثة إصدارات في المطبعة ستصدر قريبا بإذن الله
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصممة دعوات الإلكترونية

صحيفة روافد العربية – مكة المكرمة / الإعلامي سعود حافظ  مصممة دعوات الإلكترونية دعوة زواج ...

%d مدونون معجبون بهذه: