الرئيسية 10 الصدى الأدبي 10 لا أتحمل العيش بدونك أمي

لا أتحمل العيش بدونك أمي

روافد –  هديل الحربي
فكرة العيش بعد فقدان عزيزٍ غالٍ مؤثرة جداً، قد يستطيع الصبر أن يحيي شعوباً وقبائل ومدنًا، ولكن لايستطيع أن يحيي جوف قلبي من الألم ومن التي فقدت.

منذ رحيلك يا أمي، وكأن كل شيء توقف، وجميع من حولي قد تحول إلى لونٍ  رماديٍ في عيني، وكأن الأرض قد تحولت إلى مستنقعٍ غريب وكأنني في دوامة  لا أستطيع النجاة منها، رحيلكِ قد حل في الشهور الماضية، ولكن مازلتِ مستيقظة في داخلي، منذ رحيلكِ لا أستطيع أن أضحك أو أقهقه كالسابق، شيء ما يمنعني، الحزن عمَّ أرجاء قلبي، وتغير جسدي إلى كائن لا أعرفه، ها أنا أكتب لك مافي قلبي، تعودي يا أمي، ولكن في اللحظه ذاتِها لاأريدكِ أن تعودي؛ لأنكِ ذهبتِ لـ رَّبٍّ رَّحِيمٍ هو الذي رحمكِ من الأمراض والأسقام؛ فأخذكِ إليه فـلترقدي بسلام يا أمي، و إنني أدعو الله دائماً أن تكوني من المبشرين  بالجنه يا أمي، وأن تكوني من سيدات أهل الجنة.

عن سمر ركن

smr

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياأجملَ من تُشرِقُ فيهِ

ياأجملَ من تُشرِقُ فيهِ شمسٌ لِتُحَيِّي أراضيهِ وطني والنور يصافحهُ وعُلا الامجادِ تحييه هل نذكرَ ...