الرئيسية 10 المحليات 10 رفع نسبة ضريبة القيمة المضافة إلى 15 % حيز التنفيذ

رفع نسبة ضريبة القيمة المضافة إلى 15 % حيز التنفيذ

وردة الكيال / روافد المدينة المنورة

 

تم اليوم الأربعاء تطبيق قرار رفع نسبة ضريبة القيمة المضافة إلى 15 في المائة، على جميع السلع والخدمات الخاضعة في الأسواق التجارية بالسعودية، جاء ذلك بعد الإعلان المسبق من وزارة المالية بعد صدور أمر ملكي بتعديل المادة (الثانية) من نظام ضريبة القيمة المضافة، والمتضمن رفع نسبة الضريبة من 5 إلى 15 في المائة لدعم مالية الدولة في مواجهة تداعيات الوباء المستجد (كوفيد 19) على ميزانية البلاد.
واتفق خبراء اقتصاديون ومواطنون على أهمية قرار الدولة برفع ضريبة القيمة المضافة إلى 15% من أجل مواجهة تداعيات فيروس كورونا وتراجع أسعار النفط، مشيرين إلى أنه يعد أقل الإجراءات ضرراً على المستهلك.
وأعربوا عن أملهم في التحسن التدريجى للنشاط الاقتصادي.

وقال الدكتور عبدالله بن أحمد المغلوث عضو الجمعية السعودية للاقتصاد : نحن مع قرارات الدولة في كل ما يخدم الصالح العام ونقدر الإجراءات التي اتخذتها وزارة المالية من أجل حماية الاقتصاد منوهاً بمبادرات الدولة المتنوعة لدعم الاقتصاد بـ 214 مليار ريال.
وقال : إن إيقاف بدل غلاء المعيشة و زيادة ضريبة القيمة المضافة إلى 15٪ من الإجراءات التى تحقق المصلحة العامة وتساهم في حماية المواطنين والمقيمين وتوفير الاحتياجات الأساسية والخدمات الطبية الضرورية.
وذكر الأستاذ محمد الرحبي أن من استطاع شراء احتياجاته قبل زيادة ضريبة القيمة المضافة تمكن من توفير 25 إلى 30 في المائة من قيمة السلعة بعد زيادة الضريبة، مبيناً «الفترة المقبلة سيكون هناك تقنين في الشراء، وبحث عن البدائل الأفضل والأقل تكلفة، وبالتالي ترشيد في إنفاق الأفراد، وإحجام عن الشراء بكميات تفوق حاجة المستهلك، وأعرب عن أمله في تحسن الأوضاع في الربع الأخير مع بدء فتح النشاط الاقتصادي وعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه.

وأشادت سيدة الأعمال خولة البيجاوي : جاء هذا القرار من صالح الأفراد لكي تنتشر ثقافة الادخار التي يفتقدها البعض، فيتمكن المستهلك من التعايش مع الضريبة، وذلك بمراجعة الالتزامات، وتحديد الأولويات، ووضع ميزانية محددة للمصروفات، ومن المهم أيضاً التركيز على الاحتياجات الفعلية، وتجنب شراء الكماليات.

وقالت الأستاذة مريم محمد العلوي : إن الدولة عالجت الأزمة بحكمة لا تضر المواطن ولا تؤثر على مسار التنمية؛ مشيرة إلى أنها تعد أخف وطأة من كل السيناريوهات المتشائمة مثل خفض العلاوات أو رواتب الموظفين ورفع لأسعار الوقود و فرض ضريبة على الدخل.
وقالت : إن السعودية كانت من ضمن الدول القليلة التي وقفت مع شعبها ورجال أعمالها والمستثمرين وأصحاب الشركات والمؤسسات بدعم مالي 20 مليار ريال ثم تبعه دعم مالي آخر بـ 50 مليار ريال.

كما ذكرت الأستاذة جميلة عبد الرحمن باوزير : لقد اكتظت المعارض ومتاجر التجزئة الأيام القليلة الماضية بالمتسوقين الذين اغتنموا فرصة الشراء قبل ارتفاع تكلفة السلع والمنتجات ودعت لثقافة التأكد من عناصر الفاتورة الضريبية، وهي “اسم المتجر، تاريخ الشراء، الرقم الضريبي، وخانة ضريبة القيمة المضافة”، داعيةً إلى التعاون معها والإبلاغ عن أي منشأة مخالفة في حال عدم توفر تلك العناصر.

عن وردة سليمان الكيال

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

متحدث التجارة يوضح أهمية البحث عن المتاجر الإلكترونية عبر منصة معروف قبل الشراء

نصح عبدالرحمن حسين متحدث وزارة التجارة بالبحث عن أي متجر إلكتروني عبر منصة معروف قبل ...