الرئيسية 10 الصدى الأدبي 10 الكشاف المُهذب

الكشاف المُهذب

وردة الكيال / روافد المدينة المنورة 

كُنت أُقَلِّب في أوراق قديمة بمكتبتي المتواضعة ، ووقع بين يدي ملف أحتفظ فيه بأوراق كشفية منذ أيام الدراسة ، ولفت نظري ورقة مكتوبة بالآلة الكاتبة يبدو أنها جزء من نشرة كشفية كنا نُصدرها في ذلك الوقت ( أواخر السبعينيات ) ، وذيلت باسم أحد زملاء الدراسة ، الذي كان أمينا كما هي عادة الكشاف الحق في نقله بذكر المصدر الذي ورد فيه أنه من العدد التاسع من مجلة جيل ورسالة في عام 1965 م والتي يصدرها مكتب القيادة العامة لكشاف ليبيا .

احتوت الورقة على ما يبدو أنه مقال ضمن سلسلة بالحديث عن البند الخامس من قانون الكشافة مؤدب أو مهذب وقانون الكشافة لمن لا يعرفه هو مجموعة الصفات التي يسعى كل عضو منتمي للحركة الكشفية أن يتصف بها ويسلكها في حياته .

وجاء في النص المنقول : لا يمكن أن يكون إنسان كشاف مثالياً إذا لم يكن مهذباً… لا يتكلف الخُلق ولا يتصنعه … وإنما هي طبيعته التي نشأ عليها  وتعودها من نشأته في ظلال الحركة .

فهو مهذب يترفع عن السفاسف .. ويهرب من الشر..  ويعشق الخير وعمل المعروف يحبه لنفسه ولكل إنسان سواه ويعيش عالما لا مكان فيه للشر أو تحايل أو نفاق أو خبث .

هو مهذب يكفكف دمع البائس المحروم.. وساعداً يعتمد عليه الضعيف العاجز وقلبا حانياً يدخل البهجة والسرور لمن افتقدهما لا يأتي ذلك حباً  للذكر ولا إرضاء لغرور ولا طلبا لجزاء.

هو مهذب فكلامه صدق ووعده يمين وعمله تضحية لا يطاوعه لسانه في كلام خبيث ولا تمشي به رجله إلى عمل شر ولا تعينه يده على الإضرار بالناس.

إنه ألف مألوف يأمن جاره بوثائقه ويحب لأخيه ما يحب لنفسه إذا قال صدق وإذا وعد وفي وإذا اؤتمن حفظ ..  لا يبيع دينه بدنياه ولا يستبدل العاجلة بالآخرة ولا يضحي بكرامته وشرفه وعفته  لقاء لذة عارضة أو عرض زائل .

إنه مهذب لا يتجسس ولا يغتاب ولا يتنابز بالألقاب  ولا يأكل لحم أخيه ميتاً ولا يظن ظن السوء وان خاطبه الجاهلون قال سلاماً .. إنه مثال للمؤمن الذي وصفته آيات القرآن الكريم وأحاديث الرسول الأمين . ( انتهى موضوع الورقة) .

ما أحوجنا اليوم إلى مثل هذا الكلام ، لا أقول غرسه في أبنائنا وبناتنا أعضاء الكشافة فقط ، بل يجب أن نمتثل به نحن القادة أولاً ، ونكون قدوة لهم ، وأن ننظر لنمو الحركة الكشفية بالكيف لا بالكم ، فنحن نحتاج كشافين يتصفون بتلك الأخلاق ، ويجري ذلك على بقية بنود القانون الكشفي .

بقلم :

مبارك بن عوض الدوسري

عن وردة سليمان الكيال

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ليلة وطنية عبقرية بأدبي جدة

عبدالله الينبعاوي – جدة  انطلقتْ أمسي عبقرية استثنائية من أماسي فعاليات الصيف بمنتدى عبقر الشعري ...

%d مدونون معجبون بهذه: