الرئيسية 10 حكمة اليوم 10 عقولُنا ليسَت للإيجار

عقولُنا ليسَت للإيجار

 

عقولُنا ليسَت للإيجار

 

بقلم

الكاتب / أحمد القاري

لم نعُد كالحمقى نصدق كلَّ ما نقرؤه و جلَّ ما نسمعه ونصفَ ما نراه !

ولم نعُد نسلّم عقولَنا لغيرنا يملؤونها بالغثِّ – والغث فقط – باسم التجربة الشخصية أو النصيحة الطبية والشعبية أو الرأي الآخر أو حتى باسم الدعوة إلى الله !

ولن نكونَ تلك الدُمى اللحميةَ الرخيصةَ التي يسخرها سفهاءُ التفلّت من القيم والآداب ، ويسخر منها تجارُ الدينِ قساوسةُ الأحزاب “الإسلامية”ِ – زعموا – ، فقد سقطت كثير من الأقنعة و بدَتِ الوجوهُ الحقيقية للمقَنَّعين ، في الوقت الذي تحصّن فيه العقلاءُ بالعلم الشرعي والتلاحمِ الوطني والتوسطِ الفكري ، ليشهدوا على خياناتٍ عظمى يمارسها اللاوطنيون في حق الأفراد والجماعات وأمن الأوطان .

إن الواحد منا يعيش مرة واحدة ولن يعود إليها بعد انتهاء الأجل ، فليكن عيشنا فيها بالعمار لا بالدمار، وبالحب لا بالحرب ، والله تعالى استخلفنا في الأرض وأمرنا بإعمارها والحياةِ فيها بسلام، وإحياء الضرورات الخمس وحفظها من الدخلاء وقضاءِ النحب دونهن، فلا يستهان بالعاقبة التي تلحق الشعوب والبلدان من جراء تسلط الفكر المنحرف على العقل وتغلغل خنجر التشدد الملوث في كبد الوطن .

فلو أشحنا بعقولنا في حقول الواقع من حولنا – وحوالي غيرنا – سنرى التمردَ والعصيان سببُ فناء البشر وكسادِ الشجر وزوال النعم وغياب الأثر ، وأنه وسيلة لصوص الثورات لاستسقاء قيح القروح، والاستدفاء بأشلاء القتلى المحترقة في كل تنّور توقد فيه عمليةٌ إرهابية مصطلية .

ولأن الأمر جلَل والخطوبَ مريعة والحروبَ ذاتُ لعنة والإرهابَ نارٌ لا تبقي ولا تذر ، ولأن نارَ الطائفية تهلك الحرثَ والنسل؛ أهمس في أذن كل مخدوع مفجوع بهاته الكاف نونات :

– كن مع الله الذي قيّض الدين وارتضاه لك شرعةً ومنهاجاً .

– كن مع العلماء الراسخين في العلم فهم الموقّعون عن الله .

– كن مع ولاة الأمر فهم ظل الله في الأرض ودروع الوطن .

– كن مع الوطن فهو أحنُّ إليك من حضنِ أمك وقُبلةِ أبيك .

والله مستخلفنا في الأرض لينظر كيف نعمل ( قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۞ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُون )َ البقرة (30)

عن أحمد القاري

أحمد القاري كما عرفه بعض الأدباء: شاعر مدنيٌ فصيح، عصريُ الهيئة، تليدُ المنطق، امتدادٌ لكل الأسماء الثمينة في تاريخ المدينة المنورة، من أبناء طيبة الطيبة، درس على أعلام اللغة العربية، وترنم بالعَروض منذ عقدين من الزمن وأكثر، له مشاركات في محافل الأدب ومنابر الشعر، مجتهد في تقويم الألسنة بالفصحى، هاوٍ في زمن الاحتراف محترف بين هواة، عمل في هندسة المعلومات داخل الجامعة الإسلامية وهندسة الكلمات خارجها، يلقبه محبوه بـ (عطر القوافي)

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

( البلادة في بعض مستشفيات الولادة )

  ( البلادة في بعض مستشفيات الولادة ) الكاتب / أحمد القاري صروح طبية شامخة ...

%d مدونون معجبون بهذه: