الرئيسية 10 كتاب المقالات 10 ” نايف السديري سفيرًا بامتياز “

” نايف السديري سفيرًا بامتياز “

الدكتور طلال بن سليمان الحربي

في فترة حساسة من العلاقات الدبلوماسية مع كندا، كان سفير خادم الحرمين الشريفين نايف السديري يتولى هذا الملف بكل جدارة وتميز، لعل معرفتنا بسعادة السفير نايف السديري قبل عمله في كندا ككاتب ومحلل سياسي واقتصادي جعلتنا نثق جيدًا أنه أهل لأي مهمة يكلف بها، وبعد أن تولى منصبه سفيرًا في المملكة الأردنية الهاشمية، وكالعادة في ظل ظروف استثنائية سواء من النواحي السياسية الإقليمية أو فيما يتعلق بجائحة كورونا التي كان التعامل معها مفصلاً حقيقياً للحكم على قدرات وإمكانيات أي متولي لمنصب سواء داخلياً أو خارجياً.
في العاصمة الأردنية عمان سعادة السديري تولى منصبه سفيراً وهو يعلم أن بوابة الشمال من بلاد الشام هي الأردن وأن حدود الأردن مع العراق وسوريا وفلسطين يجعل العمل في عمان أمراً سياسياً احترافياً، و سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان يحفظه الله قالها يوما أنه لولا البروتكولات السياسية لما احتجنا لسفارة في الأردن، نظراً لتميز العلاقة بين البلدين قيادةً وشعباً وعمقها التاريخي والجغرافي. الآن سفير خادم الحرمين الشريفين في العاصمة عمان والسفارة يندرج تحتها العديد من المهمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية كذلك.
مع جائحة كورونا عملت سفارتنا بقيادة السديري بكل اقتدار ونجاح بمتابعة كافة المواطنين المتواجدين على الأراضي الأردنية أو مروراً بها، وسواء بتأمينهم مسكناً أو تأمين عودتهم للسعودية والإشراف على أي حالات متضررة بكورونا وتواصله ودماثته، وعن السديري أتحدث جعلتنا جميعاً مطمئنين أن هنالك عيون ساهرة تعرف معنى المسؤولية وتقدر أمانة حملها، إضافة إلى أن السديري قد بدأ العمل فعلياً على بناء شبكة من العلاقات داخل الدولة الأردنية من زيارات ودعوات وتواصل، جعلت العديد من الأوساط السياسية والاجتماعية الأردنية تشيد به وتقدره.
لطالما قلنا وتحدثنا أن منصب السفير ليس مجرد منصب سياسي وليس حامل لرسائل أو مستلم لها، الآن ايميل واتصال آمن عبر الأقمار الصناعية يفي بهذه المهمات، لكن منصب السفير وعمله أساساً يعتمد على تمثيل الدولة ورعاية مصالحها ومصالح شعبها، إضافة إلى المهمات الاقتصادية والترويج السياحي والتجاري وفتح قنوات التعاون المثمر بين الدولتين، واليوم المنطقة الشرق أوسطية تغلي وتلتهب وكون الرياض حاضرة في كل حدث شئنا أم أبينا، فإن عمل السفارات له دور إعلامي لتوضيح وتبيان موقف المملكة وسياستها الفعلية في دعم الاستقرار والسلام في المنطقة ككل.
فقط للتوضيح أننا في قلب كل حدث فحضور المملكة دائماً يكون من النبع الإنساني أو الالتزام الأخلاقي الإسلامي والعروبي، رغم كل ما نواجه به من ادعاءات باطلة واتهامات زائفة، إلا أن مركب السعودية يمضي وقافلة الوفاء تسير لا تلتفت للنباحات من حولها، ولكن من حق شعوب المنطقة والعالم علينا أن تعرف الحقيقة وأن لا تترك للإعلام المأجور الخادع، وهنا نعتمد في أعمال السفارات وإدارة السفراء على حسن الإدارة والفطنة والعمل الدبلوماسي الإعلامي الصحيح.

عن سمر ركن

smr

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماذا بعد الحجر .. حالة من الخمود ؟

 فاطمة يوسف العواد.      ينبع الصناعية  حينما تُذكر الجائحة؛ يتقافز إلى مخيلتنا الحَجر المنزلي، ...