الرئيسية 10 الصدى الأدبي 10 تباعد بمسافة يجدي

تباعد بمسافة يجدي

أستاذة : فتحية منديلي

الدنيا مسيرة تصنعنا ونصنعها ومدرسة تعلمنا ونعلمها ومنهج يجلونا ونجلوه في ظل أقدارها
نسير وفي كنف أحضانها نعيش
وفي سكنات أحداثها نبيح يرومنا فيها صخب ساجر ويجولنا منها
بهج ساحر أحيانًا يحطنا فيها قدر دائر يرمي بنا إلى قلق ثائر ما يودينا إلى اتباع نمط مغاير يلزمنا تأقلم في واقع حاصل، فالدنيا ميادينها سابحة ساحاتها سارحة نقرُ في أركانها ساكنة نجوب بين جنباتها سارية نترعها هنا وهناك سائحة نهيم في ربوعها شادية نبحث فيها عيش هانئة نتطلعها حياة هادئة ؛ إلا أنه قد يغيبنا بعض مطالب عيشها جاهلة ومراد سعيها ساهية التي يعودنا منها نفع ويحفونا بها أمن فحواها دروس واعظة محتواها معايير واضحة مرماها تجارب واعدة جدواها حماية حافظة بدئها أخذ احترازات واقية تنادي وضع حدود في المجالات التالية :
– تباعد بمسافة جراء اجتماع الناس بعضهم ببعض لازمة .
– تقليل تقابل في علاقات الناس فيما بينهم قائمة .
دعواها تهيئة أجواء مناسبة لضمان عيش سالمة بمردود إيجابي صانعة يبنى بيئة آمنة ويخلق مجتمع ساكنة تحكمه ظروف جادية يترجم ذكره في الآتية :
– مَن أتخذ مبدأ ” تباعد بمسافة يجدي ” بنمط يُقتدى وأسلوب يُحتذى بين طياته حيطة وفي جنباته حذر يرمي به إلى تقابل بحساب وتقارب ببعاد حتماً إثره يجنيه
أمن بسلام .
– من لزم شعار ” تباعد بمسافة يجدي ” بتقليل تواصل وتباعد تقابل يجد في تعامله مع الغير راحة يزيح عنه ملل تقارب ورتابة تقابل فيبدو في قرار علاقة سيادة .
– شعار ( تباعد بمسافة يجدي) يتزامن مع ظروف جائحة كورونا ( كوفيد 19 ) التي نعيشها في ظل الظروف الراهنة وفي كنف احترازاتها اللازمة التي تنادي بضرورة تباعد اجتماعي يمنع انتشار خطر الوباء وقاية والحد من تفشي الداء حماية والعمل على سلامة الأرواح رعاية .
– من اتبع أسلوب ” تباعد بمسافة يجدي ” حتماً سيعود عليه نفعاً ويبدي فيه حفظاً فالتباعد يقلل احتكاكا ويبعد صداماً، فعلاقة البشر للبشر أشبه بعلاقة المركبات ببعضها بعض وإذا لم تُترك مسافة فيما بينهم غالباً ما يحدث احتكاكاً ويوقع صداماً.
– من كان نهج ” تباعد بمسافة يجدي ” له مسيرة وأتخذه وسيلة قد يحظى بمنزلة في مجتمعه قديرة بما يجني فيما وبينهم مودة قديرة يبدو لها المجتمع كتلة مكينة يزهو تبجيله
-من أيقن أن “تباعد بمسافة يجدي”
يرى تأثيره إيجابي ومفعوله ارستقراطي تحويه مجاملات ندية وعلاقات ودية عبقها يفوح جمالاً ويبث إجلالاً يجوبه كمالاً يروموه جلالاً ويحيطه قرارا .
– تبني ظاهرة ” تباعد بمسافة يجدي ” يقف سداً منيعاً يصد الهفوات ويبعد السقطات ويحافظ على زهو العلاقات حتى النهايات .
– الاستمرار في اتخاذ ” تباعد بمسافة يجدي” يقي حصناً ويكسب رهناً من رؤية تقلبات طباع الغير وتغيرات مزاجهم بين الحين والحين يكتشف به حقيقة الغير ويعرف به نوايا الغير غير السليمة فيأخذ إثرها الحذر يتلافى به وقوعاً فيما لا يحمد عقباه .

– من لازم ” تباعد بمسافة يجدي” يرقي بتعامل ويبهو بتجامل يدنيه تقدير يجلوه تبجيل يغمره تمجيد فالبعض يبدو أكثر جمالاً وأوقع إجلالاً عن بُعد وإذا ما اقتربت منه اتضح فيه مالم تكن فيه ترغبه وما لم تريد عنه أن تعرفه فالتباعد ومحدودية التقابل يجنبك علاقة بانية وإطلالة باهية وقرار بها هادية في ظل منهج راقية وحفظ سامية .

عن سمر ركن

smr

اضف رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منقوشة الحب

منقوشة الحب   للشاعر / أحمد القارى   للاستماع 🎧   ┄┉❈❀✺🍁✺❀❈┉┄   هَاتِ كفَّيكِ ...