الثقافة البائسة

 

بقلم/ فيصل بن عبد العزيز الميمي*

 

يعتقد البعض أن الثقافة في معظم جوانبها ايجابية مهما كانت. لكن هناك ما يسمى بالثقافة البائسة حيث التفكير السلبي، الذي يتبعه كثيرون ويزرعونه في عقول أبنائهم.

فالدنيا كما نعرف أخذ وعطاء، ولكن هذه الفكرة وتلك القاعدة، لا تتنافى مع العطاء ومع الود والتواصل وبث الروح الايجابية في العلاقات الإنسانية التي باتت في بعض المجتمعات جثة هامدة بسبب الأنانية أو الإصرار على التبادلية في التعاملات الإنسانية.

وبكل صدق، ومن خلال تجارب شخصية وتجارب اصدقاء كثيرين، فإن العطاء عنصر من عناصر السعادة. ولو لم يكن كذلك، لتوقفت الأعمال التطوعية ولبحثنا عن العائد المادي فقط، حتى في تعاملنا مع أقرب الناس الينا.

هل تعلمون ماهي؟

إذا عَيَّد عَليّ، أًعيّد عليه.

إذا قدّم لي هديةً، أقدم له هدية توازيها وتعادلها.

إذا هنأني، أهنئه.

إذا اتصل بي، أتصل به.

أذا دعاني، ادعوه.

إذا حضر دعوتي، أحضر دعوته.

حتى العزاء لم يسلم من المقايضة!

فإذا عزّاني، أعزّيه.

اليس هذا هو ما يسمى تبادل او مقايضة العلاقات الاجتماعية؟!.

والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: «ليس الواصل بالمُكافَئ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمَه، وصلها».

ويقول الشيخ علي الطنطاوي:

لا تعامل الناس في أمور العواطف والهبات والهدايا بمقياس البيع والشراء، ولا بميزان الربح والخسارة، بل عاملهم بالكرم والجود. ومن مَنَعَكَ شيئاً فأعطِه أنت، ستعيش مرة واحدة على هذه الأرض، إذا أخطأت اعتذر، ولا تكن صامتا. اجعل من يراك يتمنى أن يكون مثلك، ومن يعرفك يدعو لك بالخير، ومن يسمع عنك يتمنى مقابلتك، فمن تعطر بأخلاقه لن يجف عطره حتى لو كان تحت التراب.

فاللسان الجميل نعمة، أن تفكِّر ألف مرَّة قبل كل كلمة تنطق بها نعمة، أن ترفض قول أي شيء يمكن يسبب حزن الشخص الذي أمامك ولو بقدرٍ بسيط نعمة، الذوقيات ليست بالمال ولا بأي مظهر خارجي، الذوقيات إحساس وتعامل جميل، أن تأخذ في اعتبارك طبيعة الناس وتختَر تصرفاتك تلك نعمة كبيرة.

 

*عضو الجمعية السعودية للعلوم السياسية

وعضو في العديد من الجمعيات والمؤسسات

 

عن وسيله الحلبي

شاهد أيضاً

شلت يد الغدر الأثمة الرعناءْ

  بقلم الكاتبة/ وسيلة محمود الحلبي*   السعودية العظمى بقيادتها وشعبها، لن ولن تستطع يد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *