وزير الشؤون الاسلامية يستقبل رؤساء المكونات الدعوية والعلمية

وردة الكيال / روافد الرياض 

 

أكد معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور: عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ على الموقف التاريخي للمملكة العربية السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز- حفظهم الله التي هبت لإنقاذ الشعب اليمني من العدوان الحوثي الصفوي مشيراً إلى أن التاريخ سيسجل هذه الاستجابة الأخوية بمداد من ذهب.

جاء ذلك في كلمة معاليه خلال اللقاء بوفد رفيع من رؤساء المكونات الدعوية والعلمية في برنامج التواصل مع علماء اليمن وذلك في مكتبه بالوزارة اليوم الاثنين التاسع عشر من شهر جمادى الآخرة لعام 1442هــ ، ونوه معاليه بعمق العلاقات الأخوية الضاربة في التاريخ بين البلدين الشقيقين وروابط النسب والدين واللغة بين الشعبين الشقيقين، وهي التي دفعت القيادة السعودية ممثلة بالملك وسمو ولي عهده في الاستجابة لنداء الحكومة الشرعية اليمنية وقيام عاصفة الحزم ونجاحها الباهر وتبعها الأمر بعملية إعادة الأمل بإشراف ومتابعة دقيقة من لدن سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله .

وأشار معالي الوزير آل الشيخ إلى الجهود التي قدمتها المملكة العربية السعودية لأشقائها من الشعب اليمني على المستوى الإنساني واختلاط دم الشهداء من الجيش السعودي بالأراضي اليمنية لنصرة الحق ومجاهدة الباطل وأثنى معالي الوزير الشيخ الدكتور: عبد اللطيف آل الشيخ بدور علماء اليمن من كافة المكونات الدعوية والعلمية في الحفاظ على هوية الشعب اليمني من التجريف الحوثي الإيراني الحاقد على تاريخ وهوية وعقيدة الشعب اليمني.

ولفت معاليه إلى ضرورة استشعار العلماء والدعاة مسؤوليتهم أمام الشعب اليمني في الدفاع عن دينهم وعقيدتهم من محاولة التجريف التي تقوم بها ميليشيا الحوثي وتحريف المناهج التعليمية والتعرض فيها باللمز للصحابة إمعاناً في إفساد الهوية اليمنية الإسلامية.

وأشاد معالي الوزير بجهود برنامج التواصل مع علماء اليمن الذي تأسس عام 1436هـ بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وبمتابعة مستمرة من سمو ولي عهده الأمين ــ حفظه الله ونصره  مشيراً إلى ثمرات البرنامج في صياغة الوثيقة الدعوية بين جميع المكونات الدعوية السنية والتي أشرفت الوزارة على التوقيع عليها، مؤكداً بأن نجاح البرنامج بعد توفيق من الله مرهون وقائم على جهود العلماء ومدى استشعارهم المسؤولية والأمانة الدينية والتاريخية وما يؤمله أبناء الشعب اليمني منهم .

وجدد معالي الوزير الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ في ختام كلمته التأكيد على أن الوزارة وبتوجيهات من القيادة الرشيدة لن تدخر جهداً في دعم أصحاب الفضيلة علماء اليمن نحو توحيد الكلمة ومقاومة هذا الفكر الدخيل وشحذ همم المجاهدين في الجبهات لتجتمع قوة السنان مع قوة البيان.

من جهته ألقى مستشار فخامة الرئيس اليمني الدكتور: محمد بن موسى العامري كلمة وفد العلماء والدعاة رفع من خلالها الشكر والتقدير للقيادة السعودية ممثلة بخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين على الدعم السخي الذي يقومون به تجاه الشعب اليمني، مشيراً إلى جهود الوزارة ومعالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ في دعم علماء ودعاة اليمن من كافة المكونات الدعوية والعلمية عبر برنامج التواصل مع علماء اليمن مؤكداً على ضرورة توحيد الكلمة وتوحيد الصفوف في مواجهة مخاطر المد الفارسي ومحاولات ميليشيا الحوثي تغيير المناهج التعليمية واستهداف هوية وعقيدة الشعب اليمني.

عن ورده الكيال

شاهد أيضاً

سمو أمير منطقة عسير رئيس هيئة تطوير المنطقة يواصل جولاته التفقدية في محافظة تثليث

يحيى مشافي / أبها:  استكمل الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير، رئيس هيئة تطوير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *