بريـــق المناصـــب

روافد العربية

 

إن للمنصب هالة ضوئية ورغبة فطرية ووجاهة دنيوية وبالرغم من عدم ديمومة سحر المنصب وبريق الكرسي إلا أنه يصيب بعض المسؤولين بالكبرياء وتضخم الذات والتسلط والغرور الناجم عن عدم الثقة بالنفس ونقص المناعة الإيمانية ومن وحي تلك المضامين جاءت هذه الأبيات:

 

يــا مجتهــد للناس في غـرس الأتعـاس

ومـن التعــالي تعطي العلــم معكـوس

 

عش واقعك في منصبك وأظلم الناس

وأفـرد جناحــك بالغــوىٰ تقل طاووس

 

تــرىٰ مــرد الظلـم يرجـــع بالإفــلاس

لــو كان حِقدك داخل القلب مغـروس

 

مــا يرفــع التعقيــد والجــور للــراس

وظلــم البشـــر ما فيه زود ٍ ونـامــوس

 

في ثــورة الإجحـــاف ما تـزرع اليـاس

ولو تجتهــد بالظلم ما تُخْضِع الرووس

 

مــا لك عـن اللي تكــره النفـس حرّاس

وقبلك دَهَمْ خَطْب الزمن قيصر الروس

 

دِهْـــمْ الحــوادث مـن جديــد ٍ ودرّاس

تفنــي دول وأملاك وعـــروش ونفوس

 

ســود الليالي بالعناء تضـرس إضراس

تعطــي عِبَــر للنــاس وآيـات ودروس

 

لابـــد مــن يـــوم ٍ تغـــادر  للأونــــاس

مــا ينفعـك منصبــك والجـاه وفلوس

 

رحلــة حيـاتــك تبتــدي بيـن الأقـواس

وإليا انتهت على العمــل سُكّر القوس

 

عبد العزيز سليمان الفدغوش

عن وسيله الحلبي

شاهد أيضاً

بيعــــة الـــولاء

    الشاعر/ عبد العزيز سليمان الفدغوش   يا خــــادم البيتيــن سمــع ٍ وطاعة ولك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *