زينات صدقى ..فاكهة السينما المصرية

فوزية عباس / روافد

( بزينات صدقي) اشتهرت بصانعة الإفيهات التى حفظها جمهورها عن ظهر قلب ، أبرزها الوحش الكاسر/ الأسد الغادر طويل الناب / كتاكيتو بني .. من ينسي تلك الجمل الشهيرة لفاكهة السينما المصرية عبر أكثر من جيل قد عاصر وأعجب بها إعجابا منقطع النظير ..
ممثلة مصرية، من مواليد حي الجمرك بالإسكندرية في 4 مايو 1912. اسمها الحقيقي (زينب محمد مسعد). عملت في بداية حياتها كمونولوجست وراقصة، لكن أسرتها اعترضت على عملها في الفن، فهربت منهم إلى الشام وتحديدًا لبنان مع صديقتها (خيرية صدقي)، حملت اسمها وأصبح (زينب صدقي) حتى التقت بالفنان (نجيب الريحاني) الذي مد لها يد العون وضمها إلى فرقته وسماها (زينات) منعا للخلط بينها وبين الفنانة (زينب صدقي). تزوجت مرة واحدة في بداية حياتها، ثم مرت بانفصال سريع بلا أطفال، فاشتهرت في السينما بأداء دور العانس. شاركت الفنان (إسماعيل يس) في العديد من الأفلام السينمائية، كما عملت ضمن فرقته المسرحية. في أواخر حياتها قل نشاطها السينمائي وعانت حتى حصلت على شهادة تكريم ومعاش استثنائي من الرئيس (أنور السادات) عام 1976. توفيت زينات صدقي في 2 مارس 1978

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

رواية “قلب لاجىء” لإيمان منتصر في مؤتمر السرد السكندري

وجدي عبدالجليل نجدي – جدة في إطار جلسات مؤتمر السرد السكندري في ظل كورونا2021، والتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *