المنظمة العربية للسياحة تشارك في اليوم العالمي للمرشدين السياحيين

عبد الله الينبعاوي/ روافد:

أوضح المتحدث الرسمي للمنظمة العربية للسياحة الدكتور / وليد علي الحناوي- أن المنظمة تشارك في الملتقى السعودي للإرشاد السياحي 2021م والذي تم اليوم افتراضياً عبر المنصة الإلكترونية للحدث بالمدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية حيث تم تقديم به تجارب مميزة وخبرات متبادلة عالمياً بالإضافة لجولات افتراضيا وورش عمل عن بعد تثري مهنة الإرشاد السياحي والتي تعتبر عمود رئيسي لاكتمال منظومة السياحة في وطننا العربي ، مؤكداً بأن صناعة السياحة تعتبر من أهم الصناعات على مستوى العالم لما تحققه من عوائد اقتصادية تدعم ميزانيات الدول ، و أن العنصر البشري بها يعتبر من أهم العناصر التي يجب تنميته و تطويره و خاصةً في مجال الإرشاد السياحي الذين يعتبروا مرآة عاكسة لبلدانهم و ما تحويه من إمكانيات سياحية و أثرية مما يجعلهم سفراء لبلدانهم بدرجة امتياز من خلال أداء عمل متطور يتناسب مع تكنولوجيا العصر الحديث .
و أضاف الحناوي انطلاقا من التعاون القائم والشراكة المميزة ما بين المنظمة العربية للسياحة والجمعية السعودية للإرشاد السياحي والتي يرأسها الأستاذ سطام بن أحمد البلوي – ونشهد تطورها وسعيها الدؤوب منذ إنشاءها عام 2006م والتي وصل عدد المنتسبين إليها حتى تاريخه بحدود 950 مرشد سياحي يمثلوا وطنهم كسفراء للتعريف بما تحويه من مكتنزات سياحية و أثرية بالإضافة لتشكيل الانطباع العام للسائح وما يحمله من ذكريات بعد قضاء رحلته السياحية .

و أكد خلال كلمته بأن العالم العربي على أبواب احتفالية يوم السياحة العربي والذي يوافق ميلاد الرحالة ابن بطوطة بتاريخ 25 فبراير من كل عام والذي وضعت المنظمة له شعار “التحول الرقمي نحو سياحة عربية آمنة” … مشيراً إلى ما تعرضت له صناعة السياحة على مستوى العالم من تداعيات و خسائر جراء جائحة كورونا .. تجعلنا جميعاً نبحث عن الحلول التكنولوجية المتطورة التي تتناسب مع الواقع السلبي الذي فرض على هذه الصناعة الكبرى ويمكنها من التعافي سريعاً فور انتهاء الجائحة .

مؤكداً بأن صناعة السياحة بالمستقبل القريب لن تقيم بالكم حول أعداد السائحين بل ستقيم بالكيف حول ما قدم للسائحين من خدمات ومدى جودتها أو تطويرها تكنولوجيا مع الالتزام بالإجراءات الصحية التي يجب توفيرها عبر خدمات غير لمسية بداية من وصول السائح حتى تنفيذ كافة برامجه السياحية ومغادرته ،وإن التحول الرقمي أصبح هدف استراتيجي يجب أن يسعى لتحقيقه عالمنا العربي ليكون بمصاف الدول المتقدمة بهذه الصناعة الكبرى ليحظى بما يستحقه من خلال عودة للسياحة الآمنة .
موضحاً بعض الأرقام والإحصائيات التي من المتوقع أن يساهم التحول الرقمي في الطيران والسفر والسياحة إلى توليد قيم مضافة لقطاع السياحة قد تصل إلى 305 مليار دولار خلال الفترة من 2020م إلى عام 2025م .. و توليد فوائد غير مباشرة بقيمة 700 مليار دولار من خلال التقليل من الأثر البيئي وتعزيز السلامة والأمن، كما أن من المتوقع أن يشهد قطاع السياحة انتقالا انتقائيا للوظائف الحالية ويقابل خلق فرص عمل جديدة تعتمد على مهارات العصر الرقمي الجديد ، و من المتوقع أن يصل الإنفاق العالمي

على تكنولوجيا المعلومات فيما يخص التحول الرقمي وحده بحدود 7.5 تريليون دولار .
وإيمانا من المنظمة العربية للسياحة بمدى أهمية التحول الرقمي فقد سعت فور حدوث جائحة كورونا لإنشاء منصة التدريب الإلكترونية ” أكاديمية السياحة العربية ” بهدف تدريب الكوادر العربية سواءً على المستوى الحكومي أو على مستوى القطاع الخاص لتنمية وتطوير قدراتهم من خلال برامج أعدت خصيصاً من قبل خبراء متخصصين تجعل لديهم كل ما هو جديد و متطور تكنولوجياً يخدم صناعة السياحة بعالمنا العربي مما يجعلهم قادة لهذه الصناعة بالمستقبل ، حيث تم تنفيذ هذه البرامج بالتعاون مع وزارات وهيئات السياحة بالعالم العربي ، وأشرفت عليها جامعات إقليمية وعربية و دولية نتج عنها تدريب اكثر من 10آلاف متدرب بالعالم العربي يمثلوا القطاعين الحكومي والخاص بنهاية عام 2020م ((وقد استفادت جمعية الإرشاد السياحي السعودي من هذه البرامج بأكثر من 150 منحة تدريبية مجانية لمنسوبيها))وأن المنظمة ماضية على الاستمرار بهذا التدريب والتأهيل إيماناً منها بأن العنصر البشري هو أساس نجاح هذه الصناعة الكبرى حتى نرى جميعاً بلداننا العربية في الموقع الذي تستحقه لما لديها من إمكانيات بشرية و مواقع سياحية وتراثية تذخر بها من المحيط إلى الخليج .


إنتهى ،،،

عن فوزيه عباس

شاهد أيضاً

مصر: معرض زهور الربيع الـ 88 أول مارس بحديقة الأورمان النباتية

فوزية عباس / روافد: أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، عن إقامة معرض زهور الربيع في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *