مهرجان القدس السينمائى الدولى.. يخصص جائزته الفنية باسم الفنان محمد البكري

فوزية عباس / روافد 

صرح رئيس مهرجان القدس السينمائى الدولى “عز الدين شلح” بقيام الإدارة بتخصيص جائزته الفنية باسم الفنان “محمد البكرى” والذى قدم عشرات الأفلام التى استعرضت جانبًا من السجون الإسرائيلية .
يـــأتى ذلك بالشراكة مع وزارة الثقافة الفلسطينية وبالتعاون مع جمعية رئية والتى ستنطلق فعاليته من ٢٩ نوفمبر حتى ٦ ديسمبر .

وكان وزير الثقافة الدكتور عاطف أبو سيف قد ذكر مؤخرا أن الفنان محمد بكري يستحق أن تكون جائزة أفضل فيلم وطني في مهرجان القدس السينمائي الدولي باسمه ، تقديراً لتاريخه الفني الملتزم ولما يمثله من قيمة وطنية كبيرة، حيث أنه يعد رائداً من رواد السينما والمسرح الفلسطيني، كما أنه يحاكم أمام محاكم الاحتلال منذ أكثر من ثمانية عشر عاماً، لإيمانه المشروع بأن الفن يخلق الوعي ويحرر الإنسان.
وأضاف أبو سيف بأن بكري جسد في أفلامه، الحياة الفلسطينية بكل تفاصيلها، الأمل والألم، الفرح والحزن، ليروي للعالم بلغة بصرية، قضية شعب محتل، ويوثق بفيلمه ” جنين جنين”، جرائم احتلال يمارس القتل والتدمير، ليصبح فيلمه وثيقة بصرية، لتؤكد في المحاكم الدولية على أن من يجب محاكمته هو القاتل وليس الشاهد على جرائمه.
بدوره ذكر الدكتور عزالدين شلح رئيس المهرجان بأن الفنان محمد بكري يشكل حالة سينمائية، خاصة للسينمائيين الشباب، يعزز لديهم الانتماء في أفلامهم للوطن، ويؤكد على أن لا وطن بدون تضحيات، ولا ولن تثنيه كل المحاكمات منذ أكثر من ثمانية عشر عاماً عن موقفه اتجاه قضيتنا الفلسطينية.
وأكد شلح على أن هذه الجائزة ستصبح تقليداً سنوياً باسم الفنان محمد بكري، ابتداءً من الدورة الحالية الخامسة، وسوف تمنح الجائزة لأفضل فيلم وطني، سواء كان فيلماً فلسطينياً أو يحمل جنسية أخرى، معرباً عن وفاء شعبنا الفلسطيني لكل السينمائيين المناضلين على الصعيدين العربي والدولي من أجل قضية شعبنا الفلسطيني.
وكان المهرجان كان قد أغلق أبوابه أمام استقبال الأفلام المشاركة وكذلك مسابقة السيناريو الخاصة يوم  25/ 10/ 2020، استعدادا انطلاق المهرجان في موعده بتاريخ 29 نوفمبر إلى 6 ديسمبر 2020 من مركز رشاد الشوا الثقافي.

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

(وماخفي كان أعظم) يكشف معاناة استمرت 15 عاماً ..السنوسي تفضح خفايا النفوس المريضة

جدة ـ عبد الله الينبعاوي تتكلم الأديبة السعودية “وريف أسامة السنوسي”  عن النفوس المريضة، عبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *