الدروس الإرشادية ..”بصمة خير”

سمر ركن – الرياض: 

من الجميل إدخال السرور على قلوب الآخرين وهي سعادة لايضاهيها شيء فعندما تكون سبباً في إسعاد الآخرين فإنك تترك بصمة لاتمحى .
ولنا في الإرشاد أثر .. فقمة السعادة والامتنان أن أكون مصدر فرح لطالبة أو والدة طالبة وأن أرى الطالبة في حالة تحسُّن وتوافق نفسي واجتماعي وتربوي لتحيا في المجتمع بصحة نفسية جيدة ، هي بصمة خير تعقبها دعوات الأمهات ليبقى أثرها مستمراً لا ينضب .

ويُعد الإرشاد وسيلة مهنية لتقديم الخدمة الإرشادية للطالب من قِبل المرشد الطلابي الذي تلقى العلم واكتسب المهارة وتمتع بسمات مهنية وانسانية مكنته من الدخول إلى القلوب وكسب النفوس وتقديم المساعدة الإرشادية للمستفيد بأسلوب مهني مقنن .

ومن خلال حضوري للبرنامج التدريبي ( تصميم الدروس الإرشادية ) الذي نفذته المشرفات التربويات الأستاذات / صباح الشيخ وجميلة الولدي، خلال الفترة من ١١-١٣ / ٧ / ١٤٤٢ والذي هدف إلى :
١- تدريب المرشدات على كيفية إعداد وتطبيق الدروس الإرشادية وفق منهجية بناء الدرس الإرشادي المنظمة وبأساليب متعددة ومناسبة مع فئات الطالبات بحسب مراحل النمو المختلفة .
٢-اكساب الطالبات مهارات تربوية نفسية اجتماعية وتعلم خبرات ومعلومات وطرق تفكير وعادات .

وهي أهداف مهمة وقوية يتطلبها الميدان التربوي وتُلقي بعاتقها على مشرفة التوجيه والإرشاد ومرشدة الطالبات لتقدَّم الخدمة الإرشادية بصورة منظمة .
ويعد ( تصميم الدروس الإرشادية ) أحد المهارات الإرشادية التي تُبنى وفق مناهج التوجيه والإرشاد وتستند على استراتيجيات مقننة تُسهم في تعديل السلوك من خلال التعليم والتدريب على المهارات النفسية والتربوية والاجتماعية .

ففي اليوم الأول للبرنامج عرضت أ.جميلة الحربي في الجلسة الأولى : أساليب التوجيه والإرشاد وأسسسه المتعددة ” الإجتماعية- التربوية – السلوكية والنفسية – العصبية والفسيولوجية”

و تناولت أ. صباح الشيخ في الجلسة الثانية:
١- كيف يتمً إعداد درس إرشادي وفق منهجية بناء الدرس الإرشادي ومجالاتها النفسية والتربوية والسلوكية والاجتماعية بحيث يُلبي إحتياجات الطالبات .

٢ -خطوات الدرس الإرشادي ال(٦) وهي :
١- ( ادرك) واقع واحتياجات المدرسة من خلال إجراء استقصاء شامل لاحتياجات الطالبات وإعداد قائمة بأبرز المشكلات ومن ثم تحديد الاولويات .
٢-( اصمم ) الدرس الإرشادي من خلال قائمة بالمشكلات والأولويات وفق منظومة من الخطوات وهي :

– تحديد عنوان الدرس
– اختيار الموضوع
– تحليل البيانات الاحصائية المتعلقة بالدرس الارشادي
– توفير المادة العلمية
– صياغة الهدف العام لموضوع الدرس
– تحديد الاهداف الخاصة
– تحديد خطوات الدرس
– اختيار الوسائل التعليمية
– اختيار الاستراتجيات المناسبة
– التطبيقات والانشطة التدريبية
٣- ( انفذ) الدرس من خلال عدة خطوات وهي :
– الاعلان عن الدرس الإرشادي من خلال القنوات المختلفة المتاحة
– تقسيم المتعلِمات إلى فِرق
– تقديم المحتوى العلمي .
٤- ( قوِّم ) الدرس الارشادي وقياس الاثر لتحديد مدى تحقق نتائج الاهداف .
٥-( أحسِّن ) الدرس الإرشادي من خلال لجنة المناقشة والتوصيات ، ومن المهم أن يكون هناك حوار مع الطالبات .
٦-( احتفل ) بالإنجاز مع الطالبات واعطاءهم شهادات حضور للدرس وتوثيق الدرس وتصويرها .

٣- كما عرضت الشيخ لاستراتجيات ” التعليم والتعلم للدروس الإرشادية – استراتجية حل المشكلات – جدول التعلم – التعلم التعاوني – المناظرة – العصف الذهني – لعب الأدوار” .
وأوضحت أن مواصفات الإستراتيجية الناجحة ينبغي أن تكون : مراعية للفروق الفردية – للإمكانيات- ترتبط بأهداف الدرس – تراعي مبدأ الفاعلية بين المتعلمات – تُنمي روح التعاون والعمل الجماعي- تساهم في تكوين فرص للابتكار والتفكير المتجدد- تساعد على اكتشاف الموهوبات وذوات القدرات.

وفي اليوم الثاني خلال الجلسة الأولى تم تدريب المرشدات كيفية تصميم درس إرشادي حيث عرضت أ. صباح الشيخ لنماذج من الدروس الإرشادية للمرحلتين الإبتدائية والمتوسطة كتدريب عملي لتصميم درس إرشادي

ثم تناولت أ. جميلة في الجلسة الثانية تدريب على نماذج من الدروس الإرشادية للمرحلة الثانوية وإعداد استمارة تقييم للدرس الإرشادي واستمارة تقييم مقدِم الدرس الإرشادي.

وفي اليوم الثالث قُدم ” تطبيق جماعي” لدروس إرشادية للمراحل الدراسية الثلاث ، كما عرضت بعض المرشدات لنماذج من دروس إرشادية من جاءت مستوفية لجميع خطوات منهجية الدرس الإرشادي ، وذلك يعتبر بحد ذاته قياس سريع الأثر للتدريب على تصميم الدرس الإرشادي وفق بناءه العلمي المنظم .

ولعل ما قُدِّم في هذا البرنامج التدريبي يُعد مطلباً مهنياً لكل مرشدة لتسير في اعداد الدروس الارشادية وفق أسس منهجية منظمة تصب في مصلحة الطالبة .

ويبقى الشكر والامتنان من جميل الطباع ففي نهاية البرنامج شكرت المدربات من حضر من المشرفات والمرشدات وخصت بالشكر المرشدات المبادرات في عرض الدروس الارشادية عبر البرنامج .

ولأن توثيق الجهد وحصره في قالب واحد يعطيه قوة فإني أقدم مقترحاً بأن تُجمع عدد من الدروس الإرشادية المميزة من قِبل فريق عمل مكون من مرشدات طالبات ومشرفات التوجيه والارشاد ويتم مراجعتها وتنقيحها وتحكيمها ثمً تنظيمها لتظهر في صورة مُخرج تربوي يكون مرجعاً مهنياً يُفيد العاملين في مجال الإرشاد .

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

لقاء يروي حكاية وطن

  بقلم/ فيصل بن عبد العزيز الميمي* من لقاء سيدي سمو الامير محمد بن سلمان:‏” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *