سمو الأمير تركي بن محمد بن فهد يتفقد محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية ويطلق عدداً من المبادرات البيئية

روافد العربية / عائشة برناوي .

أكد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة هيئة تطوير محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية، أن القيادة الرشيدة ـ أيدها الله ـ تولي البيئة والمحميات الطبيعية اهتماماً كبيراً بهدف تطويرها بيئياً واقتصادياً وثقافياً واجتماعياً بما ينعكس إيجاباً على الحياة البيئية وأن تكون متنفساً للمواطنين والزائرين للمملكة.


وقال خلال زيارته التفقدية لمحمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية ولقائه ببعض أهالي المنطقة: أن هذا الاهتمام تجسد في صدور الأمر الملكي الكريم بإنشاء مجلس للمحميات الملكية يتولى رئاسته سمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والذي يحرص ـ حفظه الله ـ على الاهتمام بكل ما يتعلق بهذه المحميات التي صدر الأمر الملكي الكريم بإنشائها.


واستمع سموه خلال زيارته إلى شرح من الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية والخطط والأهداف التي سيتم العمل عليها للحفاظ على الحياة الفطرية وإنمائها وحماية البيئة داخلها بما يكفل التوازن البيئي بالمحمية، كما اطلع سموه على ما تقوم به القوات الخاصة للأمن البيئي ودورها في المحافظة على البيئة ومنع التجاوزات والاعتداءات التي تضر بالحياة الفطرية والبيئية، منوهاً سموه إلى أن هذه المحميات يتم تطويرها وحمايتها من أجل أن تكون متاحة لخدمة المواطنين والزائرين وأن يجدوا فيها متنفساً لهم، كما استمع سموه خلال زيارته إلى شرحٍ عن (درب زبيدة) وهو من المعالم التراثية البارزة التي تزخر بها أرض المملكة، وتنسب إلى السيدة زبيدة بنت جعفر زوج الخليفة العباسي هارون الرشيد واسهامها في إنشاء هذا الطريق الذي يربط الحجاج والمعتمرين من الكوفة وحتى مكة المكرمة.


وتم خلال الزيارة إطلاق عدد من غزلان الريم بالتعاون مع مركز تنمية الحياة الفطرية ضمن برنامج المحمية لإعادة إحياء الحياة الفطرية وإنمائها بحضور الرئيس التنفيذي للمركز الدكتور محمد علي قربان، وتهدف عملية الإطلاق إلى إعادة توطين الحيوانات الفطرية المحلية المهددة بالانقراض واستعادة أدوارها البيئة في الطبيعة وتكوين مجموعات متكاثرة ذاتياً من الأنواع المحلية المهددة، وكذلك رفع الوعي وتعزيز فرص التعليم البيئي.
كما قام سموه بتدشين حملة التشجير داخل محمية الإمام تركي بن عبدالله بالتعاون مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر وبحضور عدد من المتطوعين، وذلك بزراعة عدد من النباتات البرية والتي سيكون ريها بطريقة حصاد المياه.
كما تجري حاليا دراسة المواقع في المحمية لإعادة تأهيلها بالأنواع النباتية المحلية و تحديد الأعداد الملائمة لإعادة التأهيل للمراحل القادمة، وتأتي هذه الخطوة ضمن برامج عديدة تعتزم المحمية القيام بها لإطلاق أنواع عديدة من الحيوانات التي كانت جزءاً من الحياة الفطرية لتوطينها في المحمية وإعادة التوازن البيئي لها، وكذلك الحفاظ على النباتات المهددة بالانقراض وإعادة إكثارها وزراعتها، وإعادة تأهيل مواقع الغطاء النباتي المتدهورة؛ للحد من آثار التصحر، واستعادة التنوع الأحيائي في البيئات الطبيعية.
وفي ختام الزيارة تفضل سموه بتدشين الموقع الالكتروني لمحمية الإمام تركي بن عبدالله، والذي يتضمن معلومات عن المحمية ومستجدات الأخبار والمشاريع التطويرية التي ستقام فيها.

عن عائشه برناوي

شاهد أيضاً

«العدل» توضح شروط زواج المطلقة مجدداً

كشفت وزارة العدل، اليوم السبت، شروط زواج المرأة المطلقة وعقد قرانها مجددا، مشيرة إلى أنه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *