المملكة وكورونا (كوفيد 19)..

بقلم / فتحية منديلي

– ظهر فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” في ديسمبر من العام الماضي 2020 م في ووهان الصينية ثم انتقل إلى مقاطعات صينية أخرى
– تسبب في وفاة آلاف من الأشخاص فهو يحصد الأرواح ويرعب البشرية متجاوزاً الحدود .

وفي المملكة تم الإعلان عن تسجيل أول حالة إصابة بالفيروس يوم 2 مارس 2020.

لم تفف المملكة مكتوفة اليدين إزاء هذه الجائحةً فبذلت قصارى الجهود وكافة الإمكانات تصدي هذا الوباء بشكل ايجابي لمحاربته تحت شعار قيادتها الرشيدة وإنجازاتها الرصينة وتحدياتها الحكيمة التي اتخذتها من إجراءات سليمة واحترازات جريئة واجهت به هذا العدو السليط والوباء الخبيث فيروس كورونا ( كوفيد 19) المميت الذي جاب في الأرض فساداً وعاث في الدنيا خراباً وجال في العالم دماراً وأمسى العالم بكورونا كأنه على وشك الانتهاءً .
من هذا المنطلق أخذت الدول الكبرى تتسابق للبحث عن لقاح يقضي على هذا الوباء ؛ حيئذٍ خطت المملكة العربية السعودية خطوات منيعة لإبعاد هذا الوباء فخططت أساليب احترازية وطرائق محمية وكانت السباقة في وضع العديد من الخطط الاحترازية الجريئة مبكراً لمنع انتشار هذا الفيروس وإلزام المستشفيات بالعلاج المجاني لحميع مرضى كورونا لكل من
هم يعيشون على أرض هذا الوطن سواء كان مواطن أو مقيم أو مخالف عندما نوه (خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود) في كلمته الجادة الدالة على السياسة الحكيمة التي تسير عليها المملكة في تخطي العثرات وعلى حنكتها الرزينة في مواجهة التحديات عندما ذكر قائلاً : ( إن نعالج المواطن فهذا حق وإنا نعالج المقيم فهذا عدل وإن نعالج المقيم فهذا إحسان )
وكانً من أبرز إجراءات الاحترازات المتخذة لصد كورونا ( كوفيد 19 ) مايلي :
– قررت المملكة في الـ27 من فبراير 2020 تعليق الدخول لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي من خارج المملكة
– تعليق الرحلات الجوية الدولية لمدة أسبوعين .
– تعليق النشاط الرياضي وإغلاق الصالات والمراكز الرياضية الخاصة .
– إغلاق المجمعات التجارية وجميع الأنشطة داخلها باستثناء السوبرماركت والصيدليات .
– تعليق الحضور لمقرات العمل في كافة الجهات الحكومية لمدة 16 يومًا .
– عقد جمعيات الشركات المدرجة عبر وسائل التقنية عن بعد وتعليق عقدها حضورياً بشكل مؤقت .
– إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد والاكتفاء برفع الأذان .
– تعليق حضور العاملين للمكاتب الرئيسية بالقطاع الخاص 15 يوماً .
– تعليق جميع رحلات الطيران الداخلي والحافلات وسيارات الأجرة والقطارات 14 يوماً
ومع استمرار تفشي الفيروس والإجراءات التي اتخذتها المملكة أعلنت عدة شركات مدرجة في السوق السعودي تأثر عملياتها نتيجة لهذه الجائحة .
وللحد من آثار الإجراءات المتخذة على القطاع الخاص أقرت الحكومة السعودية تدابير مالية تحوطية بقيمة 120 مليار ريالا لدعم وتخفيف الأثر عن القطاع‪.‬ وسيتم تطبيق هذه التدابير بحيث يلمس القطاع الخاص هذا الأثر فوراً.

وأكد وزير الصحة ( توفيق الربيعة ): أن الاحترازات التي قامت بها المملكة ساهمت في الحد من الفيروس وعدم انتشاره بشكل كبير مما قلص عدد المصابين بكورونا . .

وفيما يلي عرض لأبرز الإجراءات التي أتخذتها المملكة :
– في 9’مارس تم تعليق سفر السعوديين والمقيمين إلى بعض من الدول عربية وغير عربية.
– إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد والاكتفاء برفع الأذان
كم أن هناك إجراءات أخرى أتخذتها المملكة للحد من آثار فيروس كورونا منها :-
– تعليق الدراسة في جميع مدارس وجامعات المملكة والعودة إليها حتى
إشعار آخر .
– تعليق سفر المواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة مؤقتاً .
وجاءً هذا القرار :-
– وفقاً للإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها من قبل الجهات الصحية المختصة
– انطلاقًا من الحرص على حماية صحة المواطنين والمقيمين وضمان سلامتهم .

أدام الله القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية ذخراً للإسلام والمسلمين وسخرها حفظاً بما قدمته من إجراءات احترازية لحماية المواطنين ووهبها رفعاً للعمل على صد خطر فيروس كورنا اللعين والله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه حمى الله البلاد والعباد من كل خطر يهدد أمن الدنيا والدين وأمدها نصراً
لمن أرادها سوءاً وبعداً عن الدين والله من وراء القصد .

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

إذا لم تكن آهلًا للأمانة فلا تحملها

  بقلم/ مزنة بنت مبارك الجريد   خبر هز المجتمع السعودي الأمن المستقر الذي ينعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *