بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين بالأرجنتين ..الشؤون الإسلامية تدشن هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور

فهد السميح/ الرياض
دشّنت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بمركز الملك فهد الثقافي الإسلامي في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيروس، برنامج هدية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ من التمور لعام 1442هـ، الذي يستهدف قرابة (5000) مستفيدا في الأرجنتين، وذلك بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين الأستاذ رياض الخنيني، ومدير المركز المكلف الأستاذ نايف الفعيم، وإمام مسجد المركز الشيخ عبداللطيف العتيبي.
وبيّن سعادة السفير رياض الخنيني أن مشروع هدية خادم الحرمين الشريفين من التمور هي جزءٌ من المشاريع الضخمة المقدَّمة للمسلمين بالعالم، مما يجسّد حرص القيادة الرشيدة على اجتماع المسلمين في أجواءٍ  تملؤها المحبة والأخوة الصادقة، في مشهدٍ يعزّز وحدة المسلمين وتآلفهم وتآخيهم.
وقال الخنيني: نلمس في الأرجنتين كل المحبة والتقدير لخادم الحرمين الشريفين، ولسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ على عنايتهما ورعايتهما كل عمل يخدم المسلمين، منوهاً بدور وزارة الشؤون الإسلامية بقيادة معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ في متابعة هذه البرامج وتنفيذها وفق توجيهات القيادة وبكل احترافية.

من جانبه، أوضح مدير مركز الملك فهد الثقافي الإسلامي الأستاذ نايف الفعيم أن البرنامج يستهدف توزيع أكثر “5” طن من التمور، يستفيد منها أكثر من 5000 مستفيد عبر توزيعها في المركز، وكذلك تزويد المراكز والجمعيات الإسلامية في جمهورية الأرجنتين عامة، مشيراً إلى أن المركز يعمل على توزيعها وفق الإجراءات الاحترازية التي تواكب بها الوزارة مختلف الجهود الدولية لمنع انتشار وباء كورونا.

وقدم الفعيم الشكر وعظيم الامتنان للقيادة الرشيدة على دعمها السخي لكل المشاريع الخيرية التي تلامس حاجة المسلمين في الشهر الكريم، كما شكر معالي الوزير رئيس مجلس أمناء المركز الشيخ الدكتور عبداللطيف آل الشيخ على دعمه ومتابعته المستمرة لكل مناشط وبرامج وأعمال المركز والتي ساهمت في تميز خدماته.

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

أكثر من 4000 مستفيد الشؤون الإسلامية توزع 4 أطنان من هدية خادم الحرمين الشريفين للتمور في الهند

فهدالسميح/ الرياض وزعت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بالملحقية الدينية بسفارة المملكة العربية السعودية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *