رِيحٌ مِن قميص

 

بقلم الشاعر:عبدالله القرني

ونسهرُ في ليالي البُعدِ شوقاً
ويسهرُ غيرُنا مُترنِّمِينا

تُسامِرُنا دموعُ العينِ حزناً
على قومٍ نذوبُ لهمْ حنينا

دهَونا بالفِراقِ سوادَ ليلٍ
وما عَلِمُوا بفتْك الهجرِ فينا

تَعاهَدْنا بحفظِ الوُدِّ لكنْ
همُ نكثوا وكنَّا الحافظينا

لقد رحَلُوا وما اشتاقُوا إلينا
وما رحِمُوا النحيبَ ولا الأنينا

نكادُ نموتُ من ولهٍ عليهم
تَصَبَّـرنا ولكنَّا بَـلِينا

نُغالِبُ جُرْحَنا ونقولُ كِذْبًا
نسيناهُم وصِدْقًا مانسِينا

كأنَّ القومَ مابرِحوا وكنّا
لِهَولِ الخطْبِ نحن الظَّاعِنينا

كظَمْنا الحُزنَ حتى ابيضَّ مِنّا
سوادُ العينِ مِمّا قد لقِينا

لنا أملٌ بريحٍ من قميصٍ
نعودُ بفضل ربي مبصرينا

 

عن ورده الكيال

شاهد أيضاً

سلام الله على رؤية .. شعر

 مبروك بن ماضي/ شعر سلام الله على رؤية لَفت لأجمل وطن بالخير وعمّت مملكتنا الغالـية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *