أخبار عاجلة

حقيقة قوتي

أميمة عبد العزيز زاهد

‬قال‭: ‬بدأت‭ ‬رحلتي‭ ‬مع‭ ‬المرض‭ ‬قرابة‭ ‬الخمس‭ ‬سنوات‭ ‬زرت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المستشفيات،‭ ‬وقمت‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬التحاليل،‭ ‬كنت‭ ‬أجد‭ ‬نفس‭ ‬الإجابة‭ ‬حسب‭ ‬تشخيص‭ ‬الأطباء،‭ ‬يقولون‭ ‬بأنك‭ ‬متوهم‭ ‬فليس‭ ‬لديك‭ ‬شيء،‭ ‬كيف‭ ‬ذلك‭ ‬وأنا‭ ‬أعرف‭ ‬ما‭ ‬أحس‭ ‬به؟‭! ‬

ومشيت‭ ‬في‭ ‬رحلتي،‭ ‬لا‭ ‬أمل‭ ‬يصور‭ ‬لي‭ ‬بأن‭ ‬الرحلة‭ ‬ستكون‭ ‬أسهل،‭ ‬عشت‭ ‬أشهراً‭ ‬وأنا‭ ‬أتابع‭ ‬تدهور‭ ‬صحتي،‭ ‬وأهرب‭ ‬لأعيش‭ ‬أيامي،‭ ‬ولكن‭ ‬لم‭ ‬يفدني‭ ‬ذلك‭ ‬بشيء،‭ ‬ولم‭ ‬أجد‭ ‬راحتي،‭ ‬وتماديت‭ ‬مع‭ ‬نفسي،‭ ‬وأصبحت‭ ‬أهرب‭ ‬من‭ ‬حالتي‭ ‬بالنوم‭ ‬لأيام،‭ ‬وتمر‭ ‬الأسابيع‭ ‬كأنها‭ ‬ساعات،‭ ‬والساعات‭ ‬كأنها‭ ‬دقائق‭. ‬

بعدها‭ ‬استيقظت‭ ‬على‭ ‬نداء‭ ‬من‭ ‬أعماقي،‭ ‬يحثني‭ ‬على‭ ‬حسن‭ ‬الظن‭ ‬بالله،‭ ‬ومتابعة‭ ‬حياتي‭ ‬رغم‭ ‬ما‭ ‬أشعر‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬آلام،‭ ‬وقررت‭ ‬أن‭ ‬أبحث‭ ‬عن‭ ‬الاستقرار‭ ‬وعن‭ ‬شريكة‭ ‬لأتمكن‭ ‬من‭ ‬استكمال‭ ‬مشواري‭ ‬معها،‭ ‬وتزوجت‭ ‬ووعدت‭ ‬نفسي،‭ ‬وقبلها‭ ‬خالقي،‭ ‬بأنه‭ ‬لا‭ ‬مجال‭ ‬للاستسلام،‭ ‬

وفي‭ ‬لحظات‭ ‬نشوتي‭ ‬وقمة‭ ‬سعادتي‭ ‬استيقظت‭ ‬فجأة‭ ‬على‭ ‬شيء‭ ‬ما،‭ ‬خنقني‭ ‬وتناثر‭ ‬الدم‭ ‬من‭ ‬فمي‭ ‬دون‭ ‬ألم،‭ ‬أحسست‭ ‬وقتها‭ ‬بأني‭ ‬لم‭ ‬أكن‭ ‬أتوهم،‭ ‬وكانت‭ ‬تلك‭ ‬اللحظة‭ ‬هي‭ ‬العودة‭ ‬لبداية‭ ‬الرحلة‭ ‬من‭ ‬جديد،‭ ‬وعدت‭ ‬للمستشفى‭ ‬وأخبرني‭ ‬الأطباء‭ ‬بأني‭ ‬فعلاً‭ ‬مريض‭ ‬بمرض‭ ‬خبيث،‭ ‬وبأن‭ ‬هناك‭ ‬القليل‭ ‬مما‭ ‬يمكنهم‭ ‬تقديمه‭ ‬لعلاجي،‭ ‬لأن‭ ‬العبء‭ ‬الأكبر‭ ‬في‭ ‬شفائي‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬حسن‭ ‬ظني‭ ‬بالله،‭ ‬وفكرت‭ ‬هل‭ ‬فعلاً‭ ‬اقتربت‭ ‬من‭ ‬نهاية‭ ‬البداية؟‭ ‬وهل‭ ‬سأنطلق‭ ‬مجدداً؟‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬أضاءت‭ ‬حياتي‭ ‬شمعة‭ ‬جديدة،‭ ‬ورزقني‭ ‬ربي‭ ‬بطفل‭ ‬زرع‭ ‬بداخلي‭ ‬الرغبة‭ ‬في‭ ‬الاستمرار‭ ‬ومقاومة‭ ‬اليأس‭ ‬زاد‭ ‬تعلقي‭ ‬وحبي‭ ‬للحياة‭. ‬

وبدأت‭ ‬بعدها‭ ‬رحلة‭ ‬مشوار‭ ‬العلاج،‭ ‬وبدأ‭ ‬عالمي‭ ‬يتغير،‭ ‬فقد‭ ‬اضطررت‭ ‬أن‭ ‬أغادر‭ ‬وظيفتي،‭ ‬وبدأت‭ ‬أحارب‭ ‬جسدي‭ ‬بما‭ ‬أملكه‭ ‬من‭ ‬إيمان‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬قلبي،‭ ‬فلا‭ ‬مجال‭ ‬للتخاذل‭ ‬والفشل،‭ ‬ورسمت‭ ‬دائرتي‭ ‬الصغيرة،‭ ‬وسمحت‭ ‬بدخولها‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬أحب،‭ ‬فساعدوني‭ ‬كثيراً،‭ ‬ولن‭ ‬أنسى‭ ‬ابتسامتهم‭ ‬ودعمهم‭ ‬وحبهم‭ ‬ودعاءهم،‭ ‬فقد‭ ‬كانوا‭ ‬برفقتي‭ ‬طوال‭ ‬الوقت،‭ ‬وشعر‭ ‬قلبي‭ ‬بالراحة،‭ ‬وحلقت‭ ‬بروحي‭ ‬وبدأت‭ ‬معركتي‭ ‬وواجهت‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬جسدي‭ ‬أسلحة‭ ‬كيماوية،‭ ‬وإشعاعية‭ ‬مهدئات‭ ‬ومنشطات،‭ ‬مغذيات‭ ‬ومثبتات،‭ ‬وثقت‭ ‬بطبيبي‭ ‬والتزمت‭ ‬بنصائحه،‭ ‬وتابعت‭ ‬التسلّح‭ ‬والهجوم‭ ‬بكل‭ ‬قوة،‭ ‬ووصلت‭ ‬لمفترق‭ ‬الطريق‭ ‬فكان‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬عمل‭ ‬جراحة‭ ‬يفتحون‭ ‬فيها‭ ‬جسدي،‭ ‬الكل‭ ‬من‭ ‬حولي‭ ‬كان‭ ‬خائفاً‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬أضعف،‭ ‬وواجهتهم‭ ‬بابتسامة‭ ‬الرضا‭ ‬النابعة‭ ‬من‭ ‬أعماقي،‭ ‬فأنا‭ ‬مؤمن‭ ‬بأن‭ ‬الطبيب‭ ‬يداويني‭ ‬ولكن‭ ‬الله‭ ‬سبحانه‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬يشفيني،‭ ‬وعرفوا‭ ‬حقيقة‭ ‬قوتي‭ ‬النابعة‭ ‬من‭ ‬قوة‭ ‬إيماني‭ ‬بخالقي‭.‬

وتوالت‭ ‬بعدها‭ ‬العمليات‭ ‬الجراحية،‭ ‬ولم‭ ‬أكن‭ ‬اهتم‭ ‬بآلام‭ ‬جسدي،‭ ‬ولم‭ ‬ألتفت‭ ‬لأي‭ ‬يأس؛‭ ‬لأني‭ ‬كنت‭ ‬أنتظر‭ ‬لحظة‭ ‬الانتصار‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬آلامي‭ ‬بأي‭ ‬ثمن،‭ ‬ولَم‭ ‬يكن‭ ‬لدي‭ ‬أثمن‭ ‬من‭ ‬عائلتي،‭ ‬فلا‭ ‬مكان‭ ‬للاستسلام،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬يظلوا‭ ‬متفائلين‭ ‬وسعداء،‭ ‬فما‭ ‬ذنبهم‭ ‬أن‭ ‬يحزنوا‭ ‬أكثر‭ ‬مني؟‭ ‬أنا‭ ‬الآن‭ ‬أشعر‭ ‬بأني‭ ‬أصغر‭ ‬عمراً‭ ‬مما‭ ‬بدأت،‭ ‬أكبر‭ ‬قلباً‭ ‬مما‭ ‬كنت،‭ ‬أقوى‭ ‬روحاً‭ ‬مما‭ ‬تخيلت،‭ ‬سعيد‭ ‬بسعادتي‭ ‬وسعادة‭ ‬من‭ ‬حولي،‭ ‬فالمستقبل‭ ‬بيد‭ ‬الله‭ ‬ولا‭ ‬يعلم‭ ‬الغيب‭ ‬إلا‭ ‬هو‭ ‬سبحانه،‭ ‬وأصبح‭ ‬الرضا‭ ‬قابعاً‭ ‬في‭ ‬قلبي،‭ ‬وأعيش‭ ‬يوماً‭ ‬بيوم،‭ ‬فاللحظة‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬أملكها‭ ‬والطبيب‭ ‬سخره‭ ‬الله‭ ‬ليداوي‭ ‬آلام‭ ‬جسدي‭ ‬بأمره‭ ‬سبحانه،‭ ‬فالطبيب‭ ‬يداويني‭ ‬والله‭ ‬يشفيني،‭ ‬أما‭ ‬عن‭ ‬روحي‭ ‬ومشاعري‭ ‬وأحاسيسي‭ ‬فأنا‭ ‬سأتكفل‭ ‬بها،‭ ‬وأكون‭ ‬طبيب‭ ‬نفسي،‭ ‬فأنا‭ ‬ولله‭ ‬الحمد‭ ‬يسكن‭ ‬الرضا‭ ‬أعماقي،‭ ‬ولا‭ ‬مكان‭ ‬لديَّ‭ ‬لغير‭ ‬السعداء،‭ ‬وسأربح‭ ‬معركتي‭ ‬بفضل‭ ‬من‭ ‬الله،‭ ‬ثم‭ ‬بثقتي‭ ‬وإيماني‭ ‬ودعاء‭ ‬كل‭ ‬أحبتي‭.

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

فطرة رمضان

     بقلم : ابراهيم العسكري. مبارك علينا وعليكم شهر رمضان لهذا العام ١٤٤٢ ه. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *