رئيس الوزراءالمصري يشهد إنتاج أول مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا المصنع محلياً

مدبولي: توجيهات من الرئيس بتأمين أكبر حجم من اللقاحات للمواطنين وحتمية التصنيع المحلي

القاهرة / دكتورة لبنى شتا
شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مراحل إنتاج أول مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا المصنع محلياً باسم “فاكسيرا ـ سينوفاك .. صنع في مصر” داخل مصانع الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات “فاكسيرا”، يرافقه اللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، ولياو ليتشيانج، السفير الصيني بالقاهرة، واللواء طبيب بهاء الدين زيدان، رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد والإمداد والتموين الطبي وإدارة التكنولوجيا الطبية، والدكتور تامر عصام، رئيس هيئة الدواء المصرية، والدكتورة هبة والي، رئيس مجلس إدارة شركة “فاكسيرا”، ومسؤولي الشركة.

وعقد رئيس الوزراء مؤتمراً صحفياً أكد خلاله أن هذا الحدث يكتسب أهمية كبيرة نظراً للتواجد في أول مصنع في مصر لإنتاج اللقاح الخاص بفيروس كورونا، مشيراً إلى أن الحكومة بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، تسعى لتأمين أكبر حجم من اللقاحات للمواطنين في مصر، حيث طرقت كل الأبواب، واعتمدت كل اللقاحات التي أقرتها منظمة الصحة العالمية ودول العالم، كما تعاقدت مع كل الجهات التي يمكن التعاقد معها لتوفير اللقاح.

وأضاف مدبولي أن الحكومة لمست خلال الفترة الماضية، تأخر بعض الشركات التي تم التعاقد معها في توريد الكميات المتعاقد عليها من اللقاحات في التوقيتات المحددة، وذلك كنتيجة للضغط والطلب العالمي الكبير جداً على اللقاحات، مؤكداً أنه لهذا السبب تولد منذ اللحظة الأولى قرار امتلاك القدرة كي لا نكون تحت رحمة السوق العالمي، وجاءت توجيهات الرئيس السيسي بحتمية التصنيع المحلي للقاح في مصر بأية صورة من الصور.

وفي هذا الصدد توجه رئيس الوزراء بالشكر والتقدير إلى حكومة دولة الصين الصديقة على دعمها الكامل لحكومة مصر في هذا الملف، لافتاً إلى أنه مع بدء سعي وزيرة الصحة والهيئات في مصر في موضوع تصنيع اللقاح، تم التواصل مع شركائنا في دولة الصين، ومن خلال إحدى الشركات العالمية التي تنتج اللقاح في الصين، تمت الموافقة على انتاج اللقاح في مصر، وتم بدء الإنتاج الوطني للقاح والذي أعلن عنه الرئيس السيسي منذ أيام.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى أننا نشهد اليوم المراحل الأولى لإنتاج اللقاح، وتم حتى الآن إنتاج نحو مليون جرعة، حيث تصل الطاقة الإنتاجية لهذا المصنع إلى نحو 300 ألف جرعة في الوردية الواحدة كل يوم، لافتاً إلى أنه إذا توافرت كميات أكبر من المواد الخام يمكن للمصنع العمل بورديتين كل يوم لتصل الطاقة الإنتاجية إلى 600 ألف جرعة يومياً.

وفي هذا السياق أكد رئيس الوزراء أن التحدي الراهن في هذه اللحظة، هو التمكن بالتنسيق مع اشقائنا في دولة الصين من مضاعفة الكميات المطلوبة من المواد الخام التي يصنع منها اللقاح، موضحاً أن التعاقد قد تم على تصنيع 40 مليون جرعة حتى نهاية العام، إلا أن الدولة المصرية طلبت مضاعفة هذه الكمية إلى 80 مليون جرعة بنهاية العام، تكفي لمنح اللقاح لـ 40 مليون مواطن من اللقاح المنتج في مصر، وتسعى الحكومة حالياً لتحقيق هذا الهدف من خلال السعي لتوفير المواد الخام لإنتاج هذه الكمية على الأقل، بالإضافة إلى التعاقدات الأخرى التي تعاقدت فيها مصر مع شركات عالمية لجلب أنواع أخرى من اللقاح من أكثر من مصنع عالمي.

وأشار رئيس الوزراء خلال المؤتمر الصحفي إلى أن جائحة كورونا تُعد تحدياً كبيراً، لافتاً إلى أن هذا الفيروس ليس من المنتظر أن يختفي في القريب العاجل، وهو ما دعا الدولة إلى العمل على امتلاك القدرة على تصنيع مثل هذه اللقاحات المضادة له لأنه من المتوقع أن يكون هناك تطعيم سنوي للمواطنين خلال الفترات القادمة، وذلك بما يؤمن ويقي من الإصابة بهذا الفيروس.

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

المؤتمر الدولي الأول “النيل شريان الحياة” برئاسة عماد أبو شهاوي

كتب الاعلامي شحاته علي أبو درب تناقلت المواقع الاخبارية وبعض وكالات الأنباء المصرية والعربيه . …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *