غادرت بهدوء

محمد الهويشل – الرياض

إلى من غادرت بهدوء
ورحلت عنا بصمت
وتركت حياة الضجيج

إلى من اختارها الله لِلقائه
فأصبحت وأمست تحت كَنفِ رحمته
إلى خالتي ووالدة زوجتي وجدّة ابنتي
لم يكن رحيلك من بيننا عادياً أبداً وربّي ..

فلقد اصطفاك الله
لِتخرج روحـــك الطاهرة
بعد أن قضيتي أيّام
العشر المباركات
وعِشتي فرح العيد
في ليلة الجمعة
ويوم الجمعة كان
مَدفنك رحمك اللـــه ..

وانتي مبتسمة
ووجهك مليء
بالضياء والنور
فعليكِ رحماتٌ
من الله تَترى كل حين ..

ماهي سريرتك مع الله ؟
ماهي خبيئتك مع الله ؟

حتى كتب الله لك
هذه الخاتمة الحسنة
الذي يتمناها ملايين من الناس ..

لم يفقدك أهلك وجيرانك فقط
بل سيفقدك كل محبيك وحفيدتك
حتى سجّادتك وكرسيّك وسريرك ..

دمتي بقبرك راضيةٍ ومطمئنة
ودامت عليك رحمةُ الله وستره
وفسح لك بفراش لحدك مُدّ بصرك
وفتح لك أبواب رحمته وكرمه وجنته ..

عيوننا حقاً ستبكيك
وقلوبنا ستشتاق كثيراً إليك
وصورتك وحديثك في ذاكرتنا لن تنساك ..

كل ما يُهوّن علينا مصيبتنا
في فقد رحيلك أنكِ
تحت يدَي أرحم الراحمين
وبين يدَي ألطفُ العالمين ..

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

اغتراب..

بقلم : أمل مصطفى الوحدة هذا الشعور الغامض الذى يأخذنا بعيدا عمن حولنا ،أسوء أنواعها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.