أغسطس

منار دُهل – جازان

أعتبر هذه الصفحة أنا ..
ولك أن تتخيل ملامحي الدافئة وصوتي، وسع عيناي، تقسيمات وجهي، أريكتي الناعمة، مقاس ثوبي المفضل، لون الطلاء الذي أستخدمه في عجلة، العبارات التي أضع تحتها خط في الكتب، كل هذه العشوائية والنرجسية !

أنا في إطار الحياة الكلاسيكية القديمة، والروك الصاخب
بين الأزياء القديمة الريفيه والأسود الداكن، دقيقة جدًا فيما يتعلق بالروايات والافلام التي تخص باريس، السطور التي كتبها وليم شكسبير، استخدمها مثل قواعد نمط معيشتي
النافذة شئ أساسي في حائط غرفتي، أحمل الرِقة في تأمل عدد صفحات الكتاب، التواريخ الميلادية في نهاية الصفحة مهمة للغاية بالنسبة لي
لك أن تقول أنني
‎اِمرأة حرَّابَةُ مُستعصية عن الفَهم، ليِنة المَلمس دافئة مثل الريح بعد ليلة مُمطرة
في آنٍ واحد
أصنع من الأشياء العادية بريقًا غير عاديًا تُدهشني التفاصيل الصغيرة كما أنها تأخذ حيزًا من اهتمامي

كل هذه النرجسية مصنوعةً من الدِفء الخفي من أيامي

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

اغتراب..

بقلم : أمل مصطفى الوحدة هذا الشعور الغامض الذى يأخذنا بعيدا عمن حولنا ،أسوء أنواعها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.