حلويات “سدنة المدينة”.. “أشهر الحلويات الشرقية بأيدي سعودية”

           حوار/

أحلام الدوسري / المدينة المنورة 

وسط مجموعة من أكبر إعلاميي المدينة المنورة وجه صاحب محل حلويات “سدنة المدينة” دعوة لتذوق أشهر وأشهى الحلويات الشرقية في موقعه الذي تميز بالديكورات والزخارف الخاصة التي تعطي الزبائن أجواء من الروعة مابين المكان والمذاق وكان لنا معه هذا الحوار الشيق …

*فكرة حلويات شرقية بأيدي سعودية رائعة ورائدة فمن أين أتت؟
-الفكرة أتت من الشغف ببعض أنواع الحلويات الشرقية ، وبالتحديد الكنافة النابلسية ، وبدأت عدة تجارب ومحاولات وتجربة العديد من المواد من أنواع مختلفة ومصادر متعددة.
وبدأت الخبرات تتراكم وعززتها بزيارات لأشهر أماكن صنعها بالدول المجاورة ، وبدأت أعرف الفرق بين الأساليب والمواد حتى وصلت لمرحلة متقدمة جدا من الطعم المطلوب ، وبالخبرة اللازمة لنجاح الصناعة ، وكنت أقدمها للأهل والأصدقاء وفي المناسبات الخاصة وفي كل مرة تتكرر المطالبات بأن يكون الإنتاج تجاري وأنهم يتمنون وجود هذا النوع بهذا الطعم ، هنا بدأ التفكير بجدية وسهل الله الأمر ، وكانت البداية من خلال هذا المحل الذي كان سابقا يقدم المنتجات بطابع تركي يتم حاليا تعريبه تدريجا بإذن الله من خلال إدخال أصناف الحلويات العربية مثل الكنافة النابلسية وهي الأكثر طلبا .

*ماهي الأنواع التي تميزتم بها؟
الكنافة النابلسية وكذلك البقلاوة بالنكهة والأسلوب الشامي وهو يختلف عن الأسلوب التركي من حيث النكهة ونسبة السكر .

*كيف هو إقبال الزبائن على المحل ؟
المحل والحمد لله الآن يلقى إقبالًا من الزبائن كذلك نوزع البقلاوة الطازجة وبعض أصناف الكنافة المجمدة لعدد من المطاعم والكافيهات وعدد من محلات الحلويات داخل وخارج المدينة.

*من أين تأتي بالمواد الخاصة بالحلويات؟
بالنسبة للمواد الأولية المستخدمة فجميعها محلية أو من السوق المحلي .
أما الخلطات أو تركيب المواد المستخدمة في صنع الكنافة والبقلاوة فتتم بواسطتي .

*نلاحظ أن أسعار المحل جدا مناسبة مقارنة بالمحلات الأخرى .
بالرغم من استخدامنا لمواد أكثر جودة إلا أننا نقيس الربح بالمعقول ونضع أنفسنا مكان الزبون كذلك نعيد النظر باستمرار من الأحجام المتاحة بحيث نحقق للزبائن طلبهم دون أن يضطروا لأخذ أكثر من حاجتهم أو أقل منها بحيث نوفر خيارات عديدة تناسب الكل .

*ماهي خططكم المستقبلية؟
نسعى للانتشار من خلال فتح نقاط توزيع تكون في أماكن تواجد الناس ليتمكنوا من تناول الكنافة وهي ساخنة وهذا شيئ غاية في الأهمية حيث أن طعمها وهي ساخنة أفضل.

*كلمة أخيرة؟
أخيرا نهتم ونسعد ونتقبل أي ملاحظة أو توجيه من الجميع ونقدم شكرنا وتقديرنا لكم على إتاحة هذه الفرصة متنمنين لكم التوفيق.

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

بمبيعات تجاوزت ثلاثة ملايين ريالا .. ختام مهرجان العسل التاسع بمحافظة المجاردة

المجاردة / يحيى عسيري اختتمت اللجنة الفرعية للتنمية السياحية بمحافظة المجاردة مساء يوم الإثنين الموافق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *