رجال الأمن في الميدان ونحن في المهرجان

بقلم: عبدالعزيز عطيه العنزي: روافد

الجميع احتفل بيومنا الوطني ، يوم العز والشرف ، يوم الفخامة يوم توحيد المملكة السعودية
الكل منا احتفل بطريقته
منا من هم في المهرجان منظمين ومتابعين أو متحدثين
ومنا من احتفلوا في منازلهم. مع الأهل أو الاصدقاء
الكل منا عبر عن فرحته بهذا اليوم بطريقته
ليبقى رجل الأمن في الميدان سدا منيعا للحدود .. خلف مكاتبهم يراقبون، لينعم المواطن والمقيم بالأمان على حد سواء
يقفون في الطرقات لتنظيم المحتفلون يتعبون لكي نرتاح
ومنهم من على الثغور يصدون العدو وطلقات النار من حولهم لكي نبقى براحه
الكل منا في فرحته وكل همهم أن نحيا باستقرار ونعيم
شكراً لكم من القلب إلى القلب .. كل مواطن ومقيم يرددها. شكراً لجهودكم ومتابعتكم. شكراً لعطاؤكم وصبركم.
كلماتي لا توفيكم حقكم.
فأنتم القلب النابض للوطن تقفون صف واحدا لتهتفون                       الله ثم الملك ثم الوطن

 

عن عبدالعزيز عطيه العنزي

شاهد أيضاً

العنف الثقافي في المجتمع

إنّ هناكَ الكثير من الأمورِ الموجعة للقلب ، والتي تجعل من الإنسان كئيبًا ومنهكا من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *