نبراس الهدى

أمل مصطفى

كل القلوب إلى الحبيب تميل، ومعي بهذا شاهد ودليل، أما الدليل إذا ذكرت محمدًا، صارت دموع العارفين تسيل، هذا نبراس الهدى، هذا لكل العالمين رسول”…..

كل عام وحضراتكم والأمة الأسلاميه بألف خير بمناسبة مولد الحبيب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه…
الحب ليس كلمات تقال ، ولكن الحب حقيقة كبيرة ذات تكاليف، وأمانة عظيمة ذات أعباء، كلنا يزعم أنه يحب النبي عليه الصلاة والسلام، لكن هل من الممكن أن نقف وقفة صادقة مع أنفسنا، ويسأل كل واحد منا هذا السؤال: هل أنا أحب الحبيب عليه الصلاة والسلام بصدق أم مجرد كلام؟ وكيف لا نحب من ضحّى بنفسه من أجل دعوته، كيف لا نحب ونشتاق إلى من ضحّى بنفسه من أجل أمته، فالكل يقول نفسي نفسي، إلا الحبيب الهادي يقول: أمتي، أمتي.
فجديرٌ بمن يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يحْرِص على مطالعة سيرته وسننه وآثاره ويقتدى به….
فإذا أردتم أن يفرج الله همكم فأكثروا من الصلاة على الحبيب، إذا أردتم أن يغفر الله ذنوبكم فأكثروا من الصلاة على الحبيب، إذا أردتم سعادة الدنيا والآخرة فأكثروا الصلاة على الحبيب، وتخلقوا بأخلاق الحبيب، وسيروا على درب الحبيب…
اللهم صل وسلم وزد وبارك عليك يا سيدي يا رسول الله .

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

(مجتمع التأتأة).. طموحات على أعتاب “العالمية”

محمد سعيد أبو ملحة* لم أكن أعلم أن هناك 350 ألف متأتئ من ضمن 70 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.