طعم المساء.. شعر: عبدالله البطيان

طعمُ المساء يدقُ في أجراسي
كالومضةِ الغنــاء من إحساسي

يغشى بـ نوبته ِ يثـيرُ مشاعري
ويُسَكِنُ الأجواء عند مســاسي

متلاطــفُ بـ ســدوله ِ متغنــج ٌ
في النفس ممـتزجٌ مع الأنفاسِ

عند افتراشِ سبيله ِ كم انتشي
ويحين وقت مزاجيّ الحساسي

ويدب في جسدي طراوة وصلها
فـ لسحرها الغاني متاع حماسي

أصفو على نغمِ الجمــال مـناجيًا
ربي.. وابـقى في سمو حواســي

وبـ رقصــةِ الإجــلال تبـدأ هالتي
تتــرنــم الرحمـــات من جــلاّسي

فـ على يمينيّ كفها الحاني وفي
يسراي كـــفٌ آخــر ٌ كـ أســاســي

يعطــي الرواحة رونـق ٌ متجــذر ٌ
بالهمــز واللمــز المثــير لـ مــاسي

ليفوق ذوق الوصف نبض جمالها
ويرد أهلًا يا أعــز (الناسِ)

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

الشيب يبلي

قالت: سلامٌ قلت: أهلاً وهي ردَّتْ : و(المهلّي) إني عرفتك . شاخ صوتك قلت: لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *