كعبة الأحلام .. شعر

إلى كعبةِ
الأحلامِ والعشقِ والهوى
بكِ ابتهجتْ كلٌ المشاعرِ والرؤى

وإني على
ما تعلمينَ من الوفا
وأنتِ عذابي وعشقيّ والدوا

ولي قلبُ حُرٍ
لم يمِل لنقيصةٍ
يُشاهدُ منكِ القلبُ شوقًا وما غوى

فيا مهجتي
لا زلتِ في كلِ نبضةٍ
ولا زلتِ تُحييني وإن زدتَ في النوى

يقولون ليسَ
البينُ يقلِبُ عاشقًا
فأقسمتُ أي واللهِ وإن خافقي اكتوى

كأن الهوى
حرفٌ ومنهُ تكلمتْ
أحاسيسُ روحي تشجبُ البُعدَ والجوى

وماهي إلا
الروحُ لو أنها درتْ
وهل بعدَ روحٌ الروحِ من روحها هوى

أهيمُ على الألحانِ
في كلِ ليلةِ
ويالوعةَ الهاوي إذا فاته المُنى

أُسامِرُ نجمَ
الليلِ والليلُ كافرٌ
ومازالَ يُثنيني الظلامُ إلى الورى

أعومُ
ولا مرسى يكونُ لغارقٍ
وأسري ولا أُهدى لمنبسط اللوى

وما أجملُ
الليلِ الذي أنا ساهرهُ
ولو كانَ يجمعني بمعسولةِ اللما

أيا لائمي
في منْ عشقتُ فإنهُ
هو السحبُ إغدافا هو الأرض والسما

هو الصدقُ نبراساً
هو العشق لهفةٌ
هو الحسنُ والإحسانُ والحسُ والهوى

شهدتُ يقينًا
أن قلبَك أيةٌ
يفيضُ حنانًا وحباً وبلسمًا

وأن معاني العشقِ
فيهِ اكتمالها
وأنهُ قلبٌ صادقُ الودِ مُصطفى

وما زادني
من عشقهِ غيرَ أنهُ
يزيدُ غرامًا كلما زادَ في الجوى

د/علي بن مفرح الشعواني
السبت 6 نوفمبر 2021

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

في صدري قصيدة

ما زلت أبحث عنك في روايات العشق وقصائد الشعر المغزولة بالحزن وفي يدي كل رسائلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *