أثمن هدية

وبتبكي الجبال والسهول والوديان….
بتصرخ بالصوت العالي….
عن سرها المحفوظ…
وبتسأل وين الفلاح؟
وين ابني الغالي؟
وين الصرة؟
وين الخميرة والملحات؟
وين أولادي؟
وحب الفطرة والانتماء
صرنا كلنا خسرانين
وضعنا وضاعت منا الطريق
ما عدنا نعرف أنت مين وأنا مين
يمكن خلصوا الدمعات و نشفو الدمات….
او ضاعت الهوية…..
ونسينا التحية….
شو صار تانسينا أرض الأجداد
واخذتنا اللهوات والإهمال عم اقدس قضيه…
الأمانة نعم…. الأمانة…..
ومدري وين الوصية….
ومدري وين الوصية….
معليش….. معليش لا تزعلوا….
ياترابات ارضي
يا جبالي….
وياوديان…. وسهولي الأبية
بطمنكن… راجعين…..
راجعين…..
نحنا وأولادنا نجدد العهد وعد ما ننسى نحن منك وانت منا
يا أرض….. يا وطن
و …. نركع لرب السما ونشكره على أثمن هدية

منى قيس

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

اغتراب..

بقلم : أمل مصطفى الوحدة هذا الشعور الغامض الذى يأخذنا بعيدا عمن حولنا ،أسوء أنواعها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.