لا تعجبي يا نفس!!

لا تعجبي يانفس واصطبري !
أضحى الوصالُ يَقتلهُ التأجيل

قَلَّ السرورُ وزارَ الانسَ كآبةٌ
أمسى حصانُ الصدقِ يُنْهِكُهُ التهزيلُ

ودرب الخير أصبحَ أكثر عثرةً
والشر دربٌ ، إليه الخوانُ يميلُ

ويشتكي الظالمُ المظلومَ في
حنكة الإجرامِ ، يُغَلّفُهُ التضليلُُ

يحتارُ من تَعّلمَ القرآن في حلمه
ويظن من تشابكِ ظلمهِ التحليلُ

يمضي سطوعُ الشمسِ مكتئباً
طال المسير في خطوه الترحيلُ

شاعَ من الأخلاق  ما كان مُنْتَقَداً
ضاعَ الحقيقةُ شابها التحويلُ

أناخ بالقيمِ إعصارُ الردى عَرِماً
فزاد حيرة الإنسان صَاحَبَهُ التخبيلُ

نرجو الخلاصَ من أمورٍ قد غدتْ
نهج الحياةِ جانبها التأصيلُ!!

كي ترفل في المعيشة والهنا
روحٌ بصدقِ القول حَالَفَهُ التأميلُ

ويهدي لنا الرحمن خير طريقةٍ
فالشرعُ أبلجُ الوجه يُحَسّنَهُ التجليلُ

يحيى بن علي البكري
14/11/2021

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

اغتراب..

بقلم : أمل مصطفى الوحدة هذا الشعور الغامض الذى يأخذنا بعيدا عمن حولنا ،أسوء أنواعها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.