قسْوَة

ألا تُبكيكِ يا هذي عليّا
دموعٌ رقرقت في مقلتيّا

و آهاتٌ تزمجرُ في فؤادي
فأصبح هائماً دنِفاً شقيا

و أشلائي مبعثرةٌ جُذاذاً
كأني لم أعد “بشراً سوِيّا”

فهـــــــــــد غازي

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

في صدري قصيدة

ما زلت أبحث عنك في روايات العشق وقصائد الشعر المغزولة بالحزن وفي يدي كل رسائلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *