ثلاثية السديري تقدم لقاء فريد بعنوان كيف تبني شخصية طفلك

الرياض _عبدالعزيز عطية العنزي 
ضمن نشاطها الأسبوعي استضافت ثلاثية السديري مساء الثلاثاء الماضي الثامن من شهر جمادى الآخرة الجاري الدكتور عبدالله بن حمد الحسين في لقاء نوعي بعنوان (كيف تبني شخصية طفلك )وذلك عبر تطبيق الزووم على شرف عميد الثلاثية الأمير أحمد بن بندر السديري وبحضور عدد من المسؤولين ورجال الأعمال ووجهاء المجتمع.
وقد أكد الضيف خلال لقاءه على أهمية صناعة شخصية الطفل من خلال الأدوار المناطة بالأسرة والمجتمع والمدرسة موضحاً انه يجب أن يكون الطفل مهيئا من النواحي الجسدية والنفسية والتربوية مع ضرورة بناء الثقة فيه واحترام سلوكه وتقدير أفعاله والبعد عن لومه وتأنيبه ودعم إنجازه والبعد عن التدخل السريع في سلوكه وأهمية النقد البناء وفق الأصول التربوية.

وأشار إلى أن هنالك أساليب تربوية مهمة لصناعة شخصية الطفل، مثل اللعب معهم وإعطاءهم الوقت لذلك، وضرورة التشجيع والتحفيز لهم وأهمية الحوار الممتع معهم، وبذل كل الجهود في منحهم الوقت لذلك والإنصات لهم ،والسماح لهم بالحديث عن الأخطاء، وأهمية التربية السليمة وأن يكون الجميع في مستوى القدوة لهم سواء في الأسرة أو المدرسة أو المجتمع الخارجي وأهمية منح الطفل الحب اللازم من كل أفراد الاسرة، مضيفاً ان هنالك خطوات لبناء شخصية الطفل تتمثل في حاجته للأمن والطمأنينة والحاجة للاعتبار وتقدير ما يقوم به والحاجة للمحبة.

وأكد أن هنالك العديد من الإيجابيات التي يجب أن تغرسها الأسرة والمدرسة في الطفل مع ضرورة تنمية مهاراتهم وتوظيف مواهبهم ودعمهم في كل الاتجاهات.
وقد شهد اللقاء العديد من المداخلات والتي تم مناقشتها والرد عليها من الضيف بشكل احترافي وعملي.

وأكد عميد الثلاثية الأمير أحمد بن بندر السديري على أهمية طرح مثل هذه اللقاءات ،وأن بناء شخصية الطفل تسهم في بناء شخصية الإنسان في كل مراحل عمره اللاحقة ليكون عضواً صالحاً في المجتمع.
يذكر أن اللقاء ضمن اللقاءات الأسبوعية التي بدأتها ثلاثية السديري منذ العام ١٤٠٧ واستمرت في تنظيمها وتستضيف أسبوعيا قامات المعرفة والعلوم من مختصين ومسؤولين وباحثين ومهتمين في لقاءات متنوعة، لإثراء الجانب العلمي والعملي ،وتقديم كل أوجه المنافع والفوائد للإنسان والمجتمع.

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

“غرفة مكة” تكسر تابو الفعاليات ب “العربية في بيئة الأعمال”

روافد العربية – مكة / سعود حافظ  في احتفالية مغايرة، كسرت “تابو” الفعاليات التقليدية، جاءت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *