تخصصي الملك فهد يجري كل العمليات التشخيصية والعلاجية للأورام ولزراعة الخلايا الجذعية والعلاج الإشعاعي 

الخبر-  فتحيه عبدالله

أوضح رئيس مركز الأورام بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، د. سعد بن أحمد الدعامة، أنه يوجد بالمركز 115 سرير مخصص لعلاج الأورام وزراعة الخلايا الجذعية، وهو يغطي مرضى يمثلون ما يقارب 60-70% من أعداد المرضى والمراجعين للمستشفى.

وأشار في الوقت نفسه إلى أن مركز الأورام يستقبل حاليا ما يقارب 2500حالة جديدة لمصابين بالأورام منهم 25% سرطان الثدي، ١٢٪؜ سرطان القولون والمستقيم، ٨٪؜، سرطانات الأطفال، ٧٪؜ سرطان البروستاتا والـ ٥٠٪؜ المتبقية تتوزع بين بقية أعضاء الجسم كالكلى والكبد والعظام والرئة والاعصاب وغيرها، فيما يتم إجراء ما يقارب خمسة ألاف عمليه صغرى تتمثل في إعطاء العلاج عن طريق السائل الشوكي أو إجراء عينات من نخاع العظم أو عينات من العظام او عينه من الغدد اللمفاوية.

وكشف عن 700 حالة زراعة خلايا جذعية بالمركز، منها حوالي 550 حالة من الكبار و150 حالة أطفال خلال العشر السنوات من عمر المركز، مبينا في الوقت نفسه بأن الحالات التي يتم زراعتها هي حالات أورام دم، واورام صلبة، وبعض الأمراض الحميدة كفشل نخاع العظم والأنيميا المنجلية وأنيميا ثلاسيميا البحر المتوسط، لافتا إنه يتم بالمركز، استقبال حوالي 38 الف مراجع بالعيادات الخارجية في خلال العام الواحد، ويتم إعطاء 20 الف جلسة علاج كيماوي وعلاج إميوني وعلاجات موجهة في العام الواحد.

وأكد د. الدعامة، أن أورام الأطفال تمثل ١٠٪؜ من جميع الأورام، وتأتي بالمرتبة الرابعة من حيث شيوعها، وأكثر سرطانات شيوعا هي سرطانات الدم ومن ثم يأتي سرطانات المخ، ومن ثم السرطانات التي تنشأ من عوامل مختلفة.

وقال إن علاج سرطانات الأطفال تختص بإعطاء أدوية مضادة للطفل (كيماوي) أو علاج موجه أو حيوي بالإضافة إلى اشعاعي وزراعة الخلايا الجذعية ، وأصعب أنواع طرق علاجها هو العلاج الخلوي أو ما يمسى زراعة الخلايا الجذعية ، وهي عمليات معقدة تجرى لبعض أمراض الأطفال، وقد أجريت بالمستشفى ما يقارب 200 زراعة ونسبة النجاح عالية جدا، وشفاء الأطفال  من مرض السرطان يعتمد على نوع السرطان مثل سرطان الدم يبلغ نسبة شفاها 90٪؜ ، وسرطان الغدد اللمفاوية تتجاوز نسبة شفائها 95٪؜ ، أما السرطانات الصلبة فهي تتراوح ما بين 80-90٪؜ ، وسرطانات المخ والأعصاب تصل نسبة شفائها 60٪؜ ، ويستقبل مستشفى الملك فهد التخصصي ما يقارب 150 إلى 200 حالة جديدة كل عام، ويتم علاجها جميعاً بالمركز ، ونادراً ما يتم تحويل بعض الحالات إلى مراكز أخرى بطلب من أسرة المريض .

وأضاف إن نسبة الشفاء مثلا لأورام الأطفال ما بين 85% إلى 95%، وتبلغ نسبة نجاح زراعة نخاع العظم أكثر من 95% خلال 100يوم الأولى ونسبة نجاح زراعة الانيميا المنجلية 95% ونسبة نجاح زراعة أنيميا البحر المتوسط 90% ونسبة نجاح زراعة أورام الدم ما بين 50%الى 60% ، أما نسب شفاء المصابين بسرطان الثدي والقولون والبروستاتا فهي نسب عالية جدا قد تكون موازية أو حتى أفضل من الأرقام المسجلة عالميا ، فمثلا سرطان البنكرياس نسبة شفائه عالميا 10% بينما تبلغ في المستشفى حوالي 29%.

الجدير بالذكر أن مستشفى الملك فهد التخصصي يُعد مستشفى من الدرجة الثالثة إلى الرابعة، وهو يغطي المنطقة الشرقية وهو أيضا الوحيد بالمنطقة الذي يستقبل حالات السرطان سواء السرطانات الصلبة أو سرطانات الدم.

يشهد المستشفى إجراء كل العمليات التشخيصية والعلاجية للأورام وزراعة الخلايا الجذعية والعلاج الاشعاعي، وفيه أيضا قسم تلطيفي للمرضى الذين لا يمكن شفاء السرطانات المصابين بها فيتم علاج هؤلاء المرضى علاجاً تلطيفيا داخل المستشفى أو عن طريق الخدمة المنزلية لتخفيف الألآم والمعاناة.

ويوجد بمركز الأورام خمسة أقسام وهي قسم أورام الكبار، قسم أورام أمراض وأورام الدم، وزراعة الخلايا الجذعية للكبار، وقسم أمراض الدم والأورام وزراعة الخلايا الجذعية لدى الأطفال، وقسم العلاج الاشعاعي وقسم العلاج التلطيفي، والمستشفى لديه القدرة على تشخيص أي مرض يتعلق بالأورام وأمراض الدم، وإمكانيات لتشخيص أصعب الأمراض ويتم ذلك داخل المستشفى أو بالتعاون مع مراكز عالمية بحسب اتفاقيات لعمل الفحوصات اللازمة.

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

مدير مرور محافظة الأحساء يطلق فعاليات حملة ( حقُّ الله ) التوعوية

الاحساء – فتحيه عبدالله أطلق سعادة مدير إدارة مرور محافظة الأحساء العقيد قبلان بن حمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.